الأخبار

وزير الخارجية السعودي: دمج “إسرائيل” في المنطقة سيعود بفائدة عظيمة

نقلت وسائل إعلام العدو عن مسؤول سعودي رفيع المستوى زعمه أن “دمج إسرائيل في المنطقة سيعود بفائدة عظيمة ليس فقط على إسرائيل نفسها بل على كل المنطقة”.

ونقلت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية عن وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان قوله إن “السعودية تنتظر الأمر في إطار تسوية بين إسرائيل والفلسطينيين، أو على الأقل أن يناقش الطرفان خطة للتسوية يمكن تطبيقها”.

وقال ابن فرحان بحسب “معاريف” إن “دمج إسرائيل في المنطقة سيعود بفائدة عظيمة ليس فقط على إسرائيل نفسها بل على كل المنطقة، لكن من دون معالجة القضايا الجوهرية للشعب الفلسطيني ومنح الاحترام والسيادة للشعب الفلسطيني عبر إقامة دولة فلسطينية، فإن عدم الاستقرار والمخاطر ستستمر على أمن إسرائيل وأمن المنطقة كلها. في وضع كهذا ستتعزز الأصوات المتطرفة في المنطقة أكثر”.

ونقلت الصحيفة الإسرائيلية عن المسؤول السعودي أن”الأولوية الآن هي لإيجاد تسوية كي يجلس الإسرائيليون والفلسطينيون معاً، وكي يكون لديهم عملية سلام يمكن العمل وفقها”، معتبراً أن “هذا سيسهل على كل الدول التي ليس لديها حتى الآن علاقات مع إسرائيل”، وأن “هذا سيحصل عند إيجاد حل عادل للموضوع الفلسطيني”.

كذلك نقلت الصحيفة عن وزير الخارجية الأردني، فيصل الصفدي، قوله إن بلاده “كدولة اختارت إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، وممنوع النسيان أن مشكلة السلام الإقليمي الجوهرية هي المسألة الفلسطينية”.

وقال الصفدي بحسب الصحيفة: “نحن نحاول القيام بعمل صعب مع مصر ودول أوروبا، ولدينا اتصال مباشر الآن مع إسرائيل في محاولة لايجاد أفق سياسي”. وأضاف أن “هذا يتطلب انهاء الاحتلال ودولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل، وعندها جميعنا سنكون منفتحين على السلام”.

يذكر أن وسائل إعلام إسرائيلية كانت علّقت في وقت سابق على تحقيق نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” بشأن الاتصال الطارئ بين ابن سلمان ونتنياهو بخصوص “بيغاسوس”، وقالت إن “إسرائيل” استغلت البرنامج في دفع علاقاتها الخارجية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى