العالم العربي

وزير الخارجية الجزائري: العالم مُقبل على تغييرات هيكلية بعد الحرب في أوكرانيا

صرّحت الخارجية الجزائرية، أمس الجمعة، بأنّ الوزير رمطان لعمامرة بحث مع نظيره وزير الخارجية العراقي فؤاد محمد

حسين، في العاصمة العراقية بغداد، سبل تعزيز التعاون بين البلدين، وذلك بهدف التحرّك في خط الوساطة في

الأزمة الأوكرانية، مع التأكيد على مبدأ حياد كل من الجزائر والعراق.

وقال وزير الخارجية الجزائري أنّ “العالم مقبل على تغييرات هيكلية بعد أزمة كورونا والحرب في أوكرانيا“.

وأشارت الخارجية الجزائرية، في بيان، إلى أنّ الوزير لعمامرة وصل، مساء اليوم الجمعة، إلى بغداد، بِصفته مبعوثاً خاصاً

لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، في زيارة عمل تدوم يومين.

وفور وصوله، أجرى لعمامرة محادثات ثنائية على انفراد مع نظيره العراقي، تلتها جلسة عمل موسعة بمشاركة وفدي البلدين.

وخلال الاجتماع، اتفق رئيسا دبلوماسية البلدين على رزنامة الاستحقاقات الثنائية المقبلة، لا سيما الدورة 14 للجنة المشتركة الجزائرية-العراقية.

وجدّد الوزير العراقي دعم بلاده للجهود التي تبذلها الجزائر، في سبيل ضمان التحضير الأمثل للقمة العربية المرتقبة في الجزائر، يومي 1 و2 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وشدّد الطرفان على ضرورة مواصلة مجموعة الاتصال العربية الوزارية لمهماتها، في إطار الموقف العربي المشترك المبني على مبادئ عدم الانحياز والرغبة الجادة في المساهمة في الجهود الدولية الرامية إلى إنهاء الأزمة في أوكرانيا بالطرق السلمية، وفق بيان الخارجية الجزائرية.

اقرأ المزيد: أنصار الله: السعودية تقدّم تسهيلات للإسرائيليين وتمنع المسلمين من الحج

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى