الأخبارعالمي

وزير الخارجية الإيراني يؤكد ضرورة الإلغاء الكامل للحظر ضد إيران

أمیر عبد اللهیان

أكد وزير الخارجية الإيراني أمير حسين عبداللهيان ضرورة الإلغاء الكامل للحظر المفروض على الجمهورية الإسلامية الإيرانية، معتبراً أميركا بأنها المقصر الأساس في الوضع الراهن وقال إن استخدام لغة القوة والتهديد لن يساعد في شيء ولن تستسلم إيران للأجواء المثارة الخاوية.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقاه أمير عبداللهيان من نظيره الألماني هايكو ماس مساء الاثنين جرى خلاله البحث حول العلاقات الثنائية ومفاوضات فيينا والتطورات الإقليمية.

وأشار وزير الخارجية الإيراني إلى ماضي التعاون الجيد بين البلدين في مختلف المجالات، مؤكداً ضرورة توسيع هذا التعاون.

ونوه أمير عبداللهيان إلى المفاوضات القادمة في فيينا وقال: “إن أميركا هي المقصر الأساس في الوضع الحالي كما أن خروج أميركا من الاتفاق النووي وعدم التزام الدول الأوروبية الثلاث بتعهداتها قد زاد من حالة عدم الثقة بصورة ملحوظة لذ فإن الإلغاء الكامل للحظر يعد ضرورة ملحة.

كما أكد وزير الخارجية الإيراني ضرورة تجنب الأطراف الأوروبية إصدار البيانات والتصريحات المثيرة للتوتر وأضاف:”إن استخدام لغة القوة والتهديد لن يساعد في شيء في مسار المفاوضات والأجواء الاعلامية ولن تسلم الجمهورية الاسلامية الإيرانية نفسها للأجواء الإعلامية الخاوية وإن اطلاق أي تصريحات غير دقيقة ومناقضة للواقع يمكنه أن يعرّض الجهود الجارية للخطر”.

وحول القضايا الجارية في العراق، أكد وزير الخارجية الإيراني مرة أخرى إدانة الجمهورية الاسلامية الإيرانية للهجوم على مقر إقامة رئيس الوزراء العراقي.

وأشار إلى قضايا وتطورات أفغانستان، مؤكداً ضرورة إرسال المزيد من المساعدات إلى هذا البلد ونوه إلى مسيرة إكمال عملية التطعيم لنحو 4 ملايين من الرعايا الأفغان المقيمين في إيران باللقاح المضاد لفيروس كورونا، مؤكداً استعداد الجمهورية الإسلامية الإيرانية لإرسال مساعدات ألمانيا عن طريق الحدود الإيرانية إلى أفغانستان.

كما أكد وزير الخارجية الإيراني ضرورة بذل الجهود لإنهاء الحصار اللاانساني المفروض على اليمن وهو الأمر الذي حظي بترحيب الجانب الألماني الذي يسعى لإعادة أميركا للاتفاق النووي وإيصال المفاوضات إلى نتيجة.

من جانبه اطمأن وزير الخارجية الألماني على صحة نظيره الإيراني وتمنى له التعافي الكامل من مرض كورونا الذي أصيب به أخيراً.

وأشار هايكو ماس الى رغبة الشركات الألمانية في التعاون مع إيران وأعرب عن أمله بتعزيز التعاون بعد رفع المشاكل العالقة.

وصرح وزير الخارجية الألماني بأن بلاده تتفهم عدم ثقة إيران وقال أن ألمانيا ستبذل جهودها لإعادة أميركا إلى الاتفاق النووي وكذلك إيصال المفاوضات إلى نتيجة.

وأشار هايكو ماس إلى الموقف المشترك لإيران وألمانيا في إدانة الهجوم على مقر إقامة رئيس الوزراء العراقي، مؤكداً ضرورة استمرار دعم السلام والاستقرار في العراق.

وفي هذا الاتصال الهاتفي الذي جرى في أجواء ودية تبادل الجانبان وجهات النظر حول القضايا الاقليمية، ومنها التطورات في لبنان والتأكيد على ضرورة دعم الحكومة فيها.

وأكد الجانبان أهمية التعاون في المجالات الصناعية والطاقات المتجددة ومحطات الطاقة والقضايا الزراعية والطبية والعلمية والتكنولوجية والبيئية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى