أسرىالأخبارفلسطين

وحدات قمع السجون تعتدي على أسرى سجن شطة

الأحداث في السجن متواصلة وقابلة للتصعيد

اعتدت، صباح اليوم الخميس، وحدات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال على عدد من الأسرى في سجن شطه.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى، بأن وحدات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال اعتدت على عدد من الأسرى في سجن شطه، والأحداث في السجن متواصلة وقابلة للتصعيد.

وفي وقت سابق، قال نادي الأسير الفلسطيني، إن “العشرات من الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي يعانون من آثار عمليات القمع التي تعرضوا لها بعد عملية نفق الحرية، وتحديداً من جرى نقلهم من سجن “جلبوع”، إضافة إلى الأسرى الذين تم نقلهم وعزلهم وتوزيعهم على بقية الغرف، وغالبيتهم من أسرى الجهاد الإسلامي”.

ودعا النادي “كافة المؤسسات الحقوقية الدولية، وعلى رأسها الأمم المتحدة، إلى متابعة الجرائم والانتهاكات التي نفذتها إدارة سجون الاحتلال مؤخراً، والتي تشكل امتداداً لجملة الانتهاكات اليومية التي يواجهها الأسرى في سجون الاحتلال”، مُطالبًا “بضرورة الاستمرار في مساندة ودعم الأسرى في سجون الاحتلال بكافة الطرق والوسائل المتاحة”.

يذكر أن إدارة سجون الاحتلال تنتهج عمليات القمع والتفتيش المتكرّرة إضافة إلى جملة من السياسات التنكيلية الممنهجة بحقّ الأسرى، لفرض مزيد من السيطرة والرّقابة عليهم، وضرب أي حالة “استقرار” داخل الأقسام.

ويشار إلى أن إدارة سجون الاحتلال صعدت من عمليات القمع منذ بداية عام 2019، مقارنة مع السنوات التي سبقتها، والتي كانت الأعنف في حينه منذ أكثر من عشر سنوات، وكان من بين السجون التي تعرض فيها الأسرى لأشد عمليات القمع سجن “عوفر”، حيث أصيب خلالها العشرات من الأسرى بإصابات مختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى