الأخبار

وحدات القمع تنفذ هجمة شرسة على أسرى قسم (3) في سجن “جلبوع”

وتوتر شديد يسود السجن..

أفاد مكتب إعلام الأسرى، صباح اليوم الأربعاء، بأنّ وحدات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال نفذت ليلة أمس هجمة شرسة باستخدام الغاز على أسرى قسم (3) في سجن “جلبوع”.

وبيّن المكتب في تصريحٍ له، أنّ “توترًا شديدًا يسود السجن حتى اللحظة جراء اعتداءات الاحتلال، وإجراءاته العقابية التي يفرضها على الأسرى”.

وفي وقتٍ سابق صباح اليوم، أفاد مكتب إعلام الأسرى بأنّ قوات الاحتلال بدأت بحملة اعتقالات في صفوف عائلات الأسرى الستّة الذين تحرروا بعملية نفق الحرية أول أمس الاثنين.

وأوضح مكتب إعلام الأسرى، أنّ قوات الاحتلال قامت باعتقال كلاً من يعقوب نفيعات والد الأسير المحرر مناضل نفيعات من بلدة يعبد جنوب جنين، واعتقال رداد العارضة شقيق الأسير محمود العارضة؛ وباسم قاسم عارضة شقيق الأسير محمد قاسم عارضة؛ والدكتور نضال العارضة من أقربائهما؛ وذلك من بلدة عرابة جنوب جنين.

صباح اليوم، أفادت مصادر محلية، بأنّ قوات الاحتلال الصهيوني نشرت تعزيزات عسكرية قرب جدار الفصل العنصري المحاذي والمطل على بلدة عانين الحدودية غرب جنين، بينما اندلعت مواجهات في قرية عربونة الحدودية شرق جنين بالضفة المحتلة.

كما واصل الاحتلال حملات الدهم والتفتيش في عدة مناطق، بحثًا عن الأسرى الستة الذين تمكّنوا من تحرير أنفسهم من سجن “جلبوع” دون تنفيذ أي عمليات ميدانية داخل المدينة ومخيمها، حيث نشرت القوات تعزيزات عسكرية كبيرة على امتداد المناطق الرئيسية في محافظة جنين، وخاصة سلسلة جبال جلبوع.

ويُشار إلى أنّ قوات الاحتلال هددت باقتحام مدينة جنين ومخيمها ردًا على “هرب الأسرى الستة”، وفي وقتٍ لاحق من هذه الليلة، اقتحمت قوات الاحتلال قرية الجلمة الحدودية غرب جنين المحاذية لجدار الفصل العنصري والتي تبعد ١٥ كيلو متر عن سجن “جلبوع”.

يوم الاثنين، تمكّن 6 أسرى فلسطينيين من تحرير أنفسهم من فتحة نفق أحدثوه بسجن “جلبوع” القريب من مدينة بيسان شمال فلسطين المحتلة، فيما شرعت سلطات الاحتلال منذ صباح أمس الاثنين بحملة تفتيشاتٍ ومداهماتٍ واسعة جدًا، وذلك بحثًا عن الأسرى المحررين الستّة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى