عالمي

واشنطن وطوكيو تتوصلان إلى اتفاق لإزالة الرسوم على الصلب الياباني

أعلنت الولايات المتحدة واليابان، أمس الاثنين، عن اتفاق لإزالة رسوم جمركية فرضتها إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب من على نحو 1.25 مليون طن متري من واردات الصلب اليابانية سنوياً.

وقال مسؤولون أميركيون إن الاتفاق الجديد، الذي يستثني الألومنيوم بناء على طلب اليابان، سيدخل حيز التنفيذ في أول نيسان/أبريل ويتطلب من اليابان اتخاذ “خطوات ملموسة” لمكافحة الطاقة الإنتاجية الفائضة في تصنيع الصلب، والتي تتركز إلى حد بعيد في الصين.

وجاء في بيان مشترك بين البلدين أن اليابان ستبدأ في غضون ستة أشهر في تنفيذ “إجراءات محلية مناسبة، مثل مكافحة الإغراق والرسوم التعويضية وإجراءات الحماية أو غيرها من الإجراءات ذات التأثير المماثل على الأقل”، لتهيئة ظروف أفضل لسوق الصلب.

ويدعو الاتفاق، شأنه شأن اتفاق مع الاتحاد الأوروبي بخصوص الصلب والألمنيوم تم التوصل إليه في تشرين الأول/أكتوبر، إلى إنتاج الصلب المستورد من اليابان بالكامل في البلاد من أجل الحصول على الإعفاء من الرسوم الجمركية، وهو معيار يُعرف باسم “الصهر والصب”.

وقالت وزيرة التجارة الأميركية جينا ريموندو إن الاتفاق “سيعزز صناعة الصلب الأميركية ويضمن بقاء القوة العاملة لديها قادرة على المنافسة، مع توفير المزيد من الوصول إلى الصلب الأرخص ومعالجة مصدر توتر كبير بين الولايات المتحدة واليابان، أحد أهم حلفائنا”.

كما أعرب المسؤولون التنفيذيون في صناعة الصلب الأميركي عن قلقهم من أن اتفاقيات من هذا القبيل من شأنها أن تطلق العنان لفيض من الواردات وتؤدي إلى انهيار أسعار الصلب في وقت يستثمرون فيه مليارات الدولارات في طاقة إنتاجية جديدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى