الأخبارالأخبار البارزة

واشنطن: تمّ إحراز تقدّم كبير وملموس في مفاوضات فيينا

أعلن متحدثٌ رفيع المستوى في وزارة الخارجية الأميركية، أمس الجمعة، أنّ “من الممكن التوصل إلى اتفاق بشأن الاتفاق النووي الإيراني خلال الأيام المقبلة إذا أظهرت طهران نهجاً جاداً تجاه المفاوضات”.

وقال الدبلوماسي الأميركي لوكالة “سبوتنيك” إنّه “إذا أظهرت إيران الجدية، فيمكننا، ويجب علينا التوصل إلى تفاهم بشأن العودة المتبادلة إلى التنفيذ الكامل لخطة العمل الشاملة والمشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني في الأيام القليلة المقبلة”.

وأضاف “لقد اتفقنا على أنه لن يتم الاتفاق على أي شيء حتى يتم الاتفاق على كل شيء”، مشيراً إلى أنّه “تمّ إحراز تقدم كبير وملموس في المفاوضات خلال الأسبوع الماضي”.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن “المفاوضات النووية مع إيران حققت تقدماً حقيقياً”.

وفي وقتٍ سابق اليوم، قالت وكالة “نور نيوز” الإيرانية، رداً على معلومات نشرتها وكالة “رويترز”، بشأن إطلاق سراح السجناء الأميركيين والأوروبيين المحتجَزين في إيران ضمن اتفاقية أولية تم التوصل إليها في فيينا، إنّ “إيران أكدت أنّ هذا الأمر لا علاقة له بصورة أساسية بالمفاوضات النووية”.

وقالت “رويترز” إنّ “مشروع نص اتفاق أولي، مكوّناً من 20 صفحة، تم التوصل إليه في فيينا في إطار المفاوضات النووية بين إيران والقوى الكبرى، ينصّ على سلسلة من الخطوات الواجب تنفيذها بمجرد الموافقة عليها من جانب الأطراف الموجودة في الصفقة”.

يشار إلى أنّه، قبل يومين، قال كبير المفاوضيين الإيرانيين، علي باقري كني، في تغريدةٍ له عبر “تويتر”، إنّه “بعد أسابيع من المحادثات المكثّفة، اقتربنا أكثر من أي وقت مضى من التوصل إلى اتفاق. لن يتم الاتفاق على أي شيء حتى يتمّ الاتفاق على كل شيء”.

وأضاف كني “على الرغم من ذلك، فإنه يجب أن يتحلى شركاؤنا المفاوضون بالواقعية، وأن يتجنّبوا العناد، وأن يلتزموا دروسَ الأعوام الأربعة الماضية. حان الوقت لاتخاذ قراراتهم الجادة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى