أسرىفلسطين

هيئة الأسرى: 5 أسرى في معتقلي “عسقلان” ونفحة” يشتكون أوضاعاً صحية سيئة

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته يوم أمس الإثنين، أن 5 أسرى يقبعون بمعتقلي “عسقلان” و “نفحة”، يشتكون أوضاعاً صحية غاية في السوء وبحاجة ماسة لرعاية طبية لحالاتهم.

وأشارت الهيئة أن سلطات الاحتلال بمختلف السجون تُمعن بتنفيذ سياسة الإهمال الطبي بشكل مقصود بحق الأسرى، كما تماطل بتشخيص حالاتهم، وفي كثير من الأحيان تحاول إدارة السجون تضليل الأسرى وخداعهم بما يُصيبهم من أمراض، عدا عن ارتكاب الأخطاء الطبية بحقهم، الأمر الذي يؤدي إلى تزايد أعداد الأسرى المرضى المحتجزين داخل السجون، وتفاقم أوضاعهم الصحية يوماً بعد آخر.

وفي هذا السياق رصد تقرير حالة الأسير المريض موسى صوفان من مدينة طولكرم، والذي يعاني من مشاكل صحية عديدة فهو يشتكي من آلام بالمفاصل والصدر وديسكات بالظهر ومشاكل بالعمود الفقري وآلام باليدين والقدمين، ويتناول صوفات 15 حبة دواء يومياً وهي عبارة عن مسكنات وأدوية أخرى للمشاكل الصحية التي يعاني منها، بالإضافة لنوعين من البخاخات لمشكلة الأزمة التي يعاني منها، ورغم ظروفه الصحية القاسية إلا أن إدارة سجون الاحتلال تواصل احتجازه داخل زنازين معتقل “عسقلان” بدون أي مبرر يستدعي لذلك.

في حين يعاني الأسير محمد زواهرة من بيت لحم، من مشاكل في البروستات تُسبب له آلام حادة، وقد بدأت لديه هذه المشاكل بعد خوضه إضراب الحرية والكرامة خلال عام 2017، وهو بحاجة ماسة لعرضه على طبيب مختص لتقييم حالته الصحية وتزويده بالعلاج اللازم لوضعه، لكن إدارة سجون الاحتلال تماطل بتحويله لتلقي العلاج، علماً بأن الأسير جرى نقله مؤخراً من معتقل “جلبوع” إلى “عسقلان”.

أما عن الأسير ماهر عيبات من محافظة بيت لحم، ويقبع أيضاً بمعتقل “عسقلان” ، فهو يشتكي من مشاكل بالجيوب الأنفية وضيق بالتنفس، وهو بحاجة ماسة لإجراء عملية بالجيوب الأنفية، لكن إدارة المعتقل لا تكترث لحالته السيئة رغم مطالباته المتكررة بخضوعه للعملية.

وكشف تقرير الهيئة عن حالتين مرضيتين بمعتقل “نفحة”، إحداهما حالة الأسير تميم مصطفى من مدينة نابلس، والذي يعاني من مشاكل بالأمعاء وصعوبة في الإخراج ومن إصابته بأزمة تُسبب له ضيق بالتنفس، لافتة بأن وضعه الصحي يزداد سوءاً بسبب الرطوبة داخل غرف السجن، وهو بانتظار تحويله لعرضه على طبيب مختص وإجراء فحص منظار لكن لغاية اللحظة تماطل إدارة المعتقل بتحويله.

فيما يشتكي الأسير أيمن جعيم من مدينة طولكرم من إصابته بانحراف بالعين اليسرى والذي أُصيب به بعد تعرضه لتحقيق قاس، ويعاني أيضاً من مشاكل حادة بالأسنان واللثة، علماُ بأن الأسير جعيم خضع عدة مرات لفحوصات طبية لإجراء العملية في العين، وفي كل مرة يخضع للفحص الطبي تتعمد إدارة السجون تأجيل موعد العملية ونقله لمعتقل آخر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى