أسرىفلسطين

هيئة الأسرى: قوات الاحتلال تعتدي بالضرب المبرح على ثلاثة أسرى أثناء اعتقالهم

كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته اليوم الثلاثاء، أن قوات الاحتلال الصهيوني تمعن باستخدام طرق

تنكيلية قاسية ومؤلمة بحق الأسرى الفلسطينيين، حيث يتعرضون أثناء اعتقالهم لشتى أنواع التعذيب البدني، والنفسي، والاعتداء عليهم بالضرب، والشتم بالألفاظ البذيئة.

وأدلت الهيئة بشهادات أسرى تعرضوا للضرب أثناء اعتقالهم من خلال محامية الهيئة جاكلين الفرارجة من بينهم: الأسير

عاصف الدعامسة (30عاماً) من مخيم الدهيشة في بيت لحم، تعرض للانتهاك من قبل جنود الاحتلال الاسرائيلي، واقتحموا

منزله الساعة الرابعة بعد منتصف الليل، وتم تفتيش بيته بشكل عنيف، وتكسير محتوياته وقلبها رأساً على عقب، بعد ذلك

تعرض للضرب المبرح على وجهه مما ادى الى تكسيره، ومن ثم تم نقله الى مركز توقيف وتحقيق “عصيون”، وهذا الاعتقال الثاني للأسير حيث أمضى في الاعتقال الأول مدة (17 شهراً).

أما الأسير عثمان عرفة (24عاماً) من مخيم الدهيشة، اعتقل من على حاجز الظاهرية الساعة الرابعة عصراً، حيث كان

متواجد على الحاجز من أجل استقبال شقيقه الاسير، واثناء تواجده حضر جنود الاحتلال الى المكان وطرحوه على الارض

وقاموا بالدعس عليه بأقدامهم ومن ثم اعتقلوه، وتم نقله بعد ذلك الى مركز توقيف وتحقيق “عصيون”.

بينما تعرض الاسير بلال مسالمة (22 عاماً) من بلدة بيت عوا/ الخليل، للضرب المبرح أثناء اعتقاله من بيته حوالي الساعة السابعة صباحاً، حيث ألقي الأسير في الجيب وقام جنود الاحتلال بضربه بأقدامهم وبأعقاب بنادقهم، ومن ثم تم نقله الى مركز توقيف وتحقيق “عصيون”.

ومن الجدير ذكره، أنّ 44 اسيراً يقبعون في مركز توقيف وتحقيق “عصيون” في ظل ظروف معيشية صعبة وقاسية.

اقرأ المزيد: الجيشان الروسي والسوري يفتتحان مطار “الجرّاح” لاستخدامه بشكل مشترك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى