أسرىفلسطين

هيئة الأسرى: جريمة جديدة تضاف إلى جرائم الاحتلال بحق أسرانا داخل السجون

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن الاحتلال الصهيوني وإدارة سجونه ترتكب كل يوم العديد من الجرائم بحق أسرانا

داخل السجون ضاربة بعرض الحائط كل القوانين والاتفاقات الدولية والتي تكفل باحترام حقوقهم .

واضافت الهيئة أن معاناة الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية لا تتوقف عند حد الانتهاكات الجسدية والنفسية

والحرمان من أبسط الحقوق الآدمية التي أقرتها المواثيق والأعراف الدولية، بل تضاف إليها معاناة التنقل من خلال “البوسطه”، التي تستخدمها مصلحة السجون كوسيلة تنقل للأسرى .

واوضحت الهيئة بأن البوسطه عبارة عن سيارة مصفحة محكمة الإغلاق يتم فيها نقل الأسرى الفلسطينيين من وإلى

المحاكم الإسرائيلية أو للتنقل بين السجون المختلفة أو النقل إلى المستشفيات خارج السجون، ولكنها تفتقر إلى

مقومات السلامة المدنية.

وتابعت الهيئة پان لا يوجد فيها مكان للجلوس كما أنها لا تصلها أشعة الشمس أو الهواء إلا من خلال فتحات دائرية صغيرة، ويبقى الأسير مكبل اليدين والقدمين في وضعية واحدة لمدة تتراوح من 10 ساعات إلى عدة أيام.

ووثقت الهيئة عبر محاميها حالة من الحالات المؤلمة والتي تم نقلها بداخل البوسطه وهي حالة الأسيرة دينا جرادات،

حيث كانت في مستشفى رمبام وأجريت لها عملية جراحية بالظهر يوم السبت ،وتم نقلها مباشرة بعد العملية تحت

تأثير التخذير الى سجن الدامون ، وما زالت تعاني من آلام عديدة في مختلف أنحاء جسدها .

وشددت الهيئة أن هذا الجريمة مخالفة لكلّ المواثيق والقوانين الدولية، وتتطلب تحركاً على كل المستويات السياسية والحقوقية والإنسانية؛ لفضح هذا الاحتلال المجرم، ومحاكمته، والضغط عليه لوقف انتهاكاته بحق أسرانا داخل السجون .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى