أسرىفلسطين

هيئة الأسرى: ثلاثة أسرى يقبعون في سجن النقب يعيشون أوضاعًا صحية صعبة

كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأربعاء، عن الحالة الصحية لثلاثة أسرى يقبعون في سجن النقب

ويواجهون أوضاعًا صحية صعبة، وذلك إثر استمرار سلطات الاحتلال الصهيوني في ممارسة سياسة الإهمال الطبي

المتعمد بحقهم.

وقالت الهيئة في بيانًا لها ونقلاً عن محاميها فادي عبيدات، إن “الأسير حسام الديك (36 عامًا) من بلدة كفر الديك

سلفيت، والذي اعتقل بتاريخ 2.2.2021، يشتكي من التهابات حادة في القولون والامعاء، ونزيف مستمر وذلك منذ

تاريخ اعتقاله”.

وأوضحت أنّ “سلطات الاحتلال تستمر في وعودها الكاذبة بحق الأسرى حيث كان من المقرر أن يتم إجراء الفحوصات

الطبية اللازمة للأسير إضافة إلى عملية المنظار، ولكن حتى اللحظة ما زالت تماطل ولم تجرِ له أية فحوصات، بل تكتفي

بإعطائه الجرعات العالية من الكورتيزون الذي يسبب أعراضًا جانبية خطيرة، علمًا أنّ الأسير توقف عن أخذها بعد 3 شهور

نتيجة لتلك الأعراض”.

وأشارت الهيئة إلى أنّ “الأسير الديك كان قد أُجري له عملية دسك للظهر قبل اعتقاله، وتعرض خلال الاعتقال وأثناء قمع قوات الاحتلال لأسرى سجن نفحة لضربة قوية في مكان إجراء العملية، الأمر الذي سبب له آلامٍ حادة وانتفاخٍ في المنطقة، وأصبح اليوم يشتكي من صعوبة في الحركة والجلوس وعدم المقدرة على النوم، ورغم كل ذلك رفضت إدارة السجون في إجراء فحص الأشعة السينية اللازمة للأسير”.

الأسير عادل سروجي

وفيما يخص الأسير عادل سروجي (29 عاماً) من مدينة طولكرم، والمعتقل منذ تاريخ 9.2.2020 والمحكوم لمدة 4 سنوات، والذي كان قد أصيب في ورم حميد في المعدة وأجريت له عملية لاستئصاله، أوضحت الهيئة أنّ “إدارة السجون تمارس بحقه سياسة السرية الطبية وتحرمه من معرفة طبيعة المرض الذي يعانيه، وما زالت ترفض اعطائه نتيجة فحوصاته التي أجريت له حين عمليته”.

وأضافت إن “الأسير متخوف من إجراء أي عمليات أخرى، لأنه في المرة الأولى أجري له عملية الاستئصال بعدما أجبروا

الأسير على أن يوقع على أوراق دون أن يخبروه عن طبيعة العملية، ويشتكي الأسير سروجي الآن من آلام حادة في المعدة ومشاكل في الأمعاء ولا يقدر على تناول الطعام بشكل طبيعي”.

كما أشارت الهيئة إلى أنّ “الأسير رائد الرطروط (37 عاماً) من مدينة نابلس، يشتكي من مشاكل بالأسنان، حيث تساقطت أسنانه نتيجة التهابات في اللثة وفقد كافة أسنانه وطواحينه باستثناء الأسنان الامامية”، لافتًا إلى أنّ “إدارة السجون لا تقدم للأسير رطروط أي علاج وتلجأ دومًا إلى خلع أسنانه، الأمر الذي جعل الأسير يعاني من صعوبة في تناول الطعام والتهابات مستمرة في اللثة، يذكر أن الأسير رطروط معتقل منذ عام 2008 ومحكوم بالسجن لمدة 27 عام”.

وفي ختام بيانها، حملت الهيئة سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استمرارها بسياسة الإهمال الطبي المتعمد بحق الأسرى الفلسطينيين، وطالبت المؤسسات الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان والصليب الأحمر الدولي بالقيام بدورها اللازم تجاه قضية الأسرى وبالأخص المرضى منهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى