أسرىفلسطين

هيئة الأسرى تحمّل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير عاصف الرفاعي

حمّلت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأربعاء، سلطات الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير

المصاب بالسرطان عاصف الرفاعي.

وبيّنت الهيئة في تقريرها الصادر اليوم، أنّ قوة كبيرة من الاحتلال اعتقلت الرفاعي (20 عامًا) بعد مداهمة منزله في بلدة كفر

عين شمال غرب رام الله وقامت بتفتيشه والعبث بمحتوياته وقلبها رأسًا على عقب.

ولفتت الهيئة إلى أنّ الأسير الرفاعي مصاب بسرطان القولون والغدد، كما أنه أسير سابق كان قد اعتقل عدّة مرات في

سجون الاحتلال، وهو اليوم بحاجة لرعايةٍ ومتابعة طبية حثيثة في ظل خطورة وضعه الصحي.

كما أشارت الهيئة إلى أن الأسير الرفاعي لا يتناول أي نوع من الأدوية وهو بحاجة ماسة لإجراء العمليات من أجل إغلاق

الفتحات، وما زالت إدارة السجون تماطل في إجراءها دون الاكتراث إلى وضعه الصحي.

وفي سياق متصل، قال مدير نادي الأسير في جنين، منتصر سمور إن سلطات الاحتلال أفرجت أمس الثلاثاء، عن الأسير مهند خالد محمد كميل 42 عاما من بلدة قباطية جنوب جنين، بعد أن أمضى 19 عامًا في سجون الاحتلال.

وبحسب سمور، فقد تم الإفراج عن الأسير كميل على حاجز الظاهرية في مدينة الخليل، حيث كان يقبع في سجن

“النقب”، وهو معتقل منذ عام 2003، وفقد والده وهو بالأسر وحرمه الاحتلال من وداعه.

وحصل كميل وهو في الأسر على شهادة الثانوية العامة وشهادة البكالوريوس تخصص علم الاجتماع.

اقرأ المزيد: لليوم الحادي عشر.. 30 معتقلًا إداريًا يواصلون إضرابهم عن الطعام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى