الأخبارالأخبار البارزة

هنية يبحث هاتفياً مع أمير الكويت والرئيس اللبناني التطورات في الأقصى وغزة

رئيس حركة “حماس” إسماعيل هنية يضع القادة العرب في صورة الأوضاع والتطورات الأخيرة المتعلقة بالقدس والأقصى وقطاع غزة، ويبحث هاتفياً مع أمير الكويت والرئيس اللبناني آخر التطورات الراهنة.

بحث رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، اليوم الثلاثاء، مع أمير دولة الكويت نواف الأحمد الجابر الصباح التطورات الجارية في مدينة القدس، وحي الشيخ جراح، والمسجد الأقصى وقطاع غزة.

وناقش هنية مع أمير الكويت ما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي من محاولة تهجير للفلسطينيين من مدينة القدس وحي الشيخ جراح، في إطار محاولات تهويد المدينة، وتغيير طابعها الديمغرافي، وإغلاق منطقة باب العامود المؤدي للمسجد الأقصى، والذي يأتي جزءاً من محاولات السيطرة على الأقصى وانتهاءً بمحاولة عقد الاحتفالات باحتلال القدس في داخل الأقصى في شهر رمضان والعشر الأواخر من الشهر المبارك.

كما تناول هنية أيضاً جرائم الاحتلال في قطاع غزة، واستهداف الأطفال والبيوت والمدنيين.

رئيس “حماس” أشاد بمواقف دولة الكويت أميراً وحكومة وبرلماناً وشعباً من القضية الفلسطينية، وثمّن الموقف مما يجري في القدس، والجهود المبذولة من دولة الكويت في هذا الصدد.

من جانبه، أكد أمير دولة الكويت استمرار متابعة ما يجري في القدس، وقال: “قضية فلسطين هي قضيتنا الأولى ونحن نقف إلى جانب الحق الفلسطيني”.

وكشف أنه سيكلف وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر المحمد الصباح بالتحرك في مختلف المحافل الإقليمية والدولية لمتابعة ما يجري، والعمل على وقف ما يقوم به الاحتلال.

هنية يبحث مع الرئيس اللبناني التطورات في الأقصى وغزة

في السياق نفسه، ولوضع القادة والزعماء في صورة الأوضاع والتطورات الأخيرة المتعلقة بالقدس والأقصى وقطاع غزة، استعرض هنية هاتفياً مع الرئيس اللبناني العماد ميشيل عون مجريات الأحداث ومخططات الاحتلال المتعلقة بتهجير المواطنين في حي الشيخ جراح، والاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية، إضافة إلى الجرائم المرتكبة ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وقتل الأطفال.

وأشاد هنية بالموقف اللبناني تجاه فلسطين والقدس والأقصى، مؤكداً مواصلة العمل في كل الاتجاهات والمحافل لوقف مخططات الاحتلال في القدس والأقصى، ووقف جرائمه ضد الشعب الفلسطيني في غزة.

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية قال إن “القدس رسخت ميزان قوة جديداً داخلياً وخارجياً”.

هنية أكد أن معادلة ربط غزة بالقدس ثابتة ولن تتغير، فعندما نادت القدس لبت غزة النداء”. وأضاف “قررنا أن نستمر ما لم يوقف الاحتلال كل مظاهر العدوان والإرهاب في القدس والمسجد الأقصى المبارك”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى