الأخبار

هكذا عمل الرئيس التنفيذي لشركة WeWork على صفقة القرن..

كشف تحقيق لمجلة “فانيتي فير” أن آدم نيومان الرئيس التنفيذي المقال لشركة WeWork راى بنفسه وبشكل متزايد كقائد عالمي وتعاون مع جاريد كوشنر ومحمد بن سلمان وعمل حتى على خطة ترامب للسلام.

بحسب المجلة، في مقال نُشر في 21 نوفمبر حول انهيار شركة العقارات التجارية في الأشهر الأخيرة، فإن مدراء الشركة “صُدموا عندما اكتشفوا” دور نيومان في الخطة.

وفي الصيف الماضي، تبين لهم أن نيومان كان يساعد كوشنر، صهر ومستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على تطوير الخطة التي تم تأجيلها مرارا وتكرارا، والمسماة صفقة القرن.

وفقا لمصدرين، كلف نيومان مدير التطوير في ’وي وورك’، روني بهار، بالاستعانة بشركة إعلانات لإنتاج مقطع فيديو لكوشنر من شأنه أن يبرز كيف ستبدو الضفة الغربية وقطاع غزة بعد تحويلهما اقتصاديا”، حسبما ذكرت فانيتي فير.

وكتب مراسل المجلة، غابرييل شيرمان، أن بهار قال للمجلة إنه قدم الاستشارة فقط بشأن الفيديو، ولم يتم استخدام موارد وي وورك”.

وكان مقطع الفيديو جزءا من العرض التقديمي الذي قدمه كوشنر خلال مؤتمر ناقش الجوانب الاقتصادية لخطة السلام وتم عقده في الصيف الأخير في البحرين.

وحقق نيومان، الذي وُلد ونشأ في كيبوتس بالقرب من قطاع غزة، نجاحا كبيرا في سوق العقارات في نيويورك وعالم شركات التقنية العالية الناشئة، لكن الخسائر المتزايدة للشركة والفوضى في الإدارة أدت الى دعاية سيئة وأحبطت اكتتاب الشركة في الأشهر الأخيرة، وفي النهاية نتج عنها إقالة نيومان من منصب الرئيس التنفيذي في الشهر الماضي.

وفقا لفانيتي فير، فإن نيومان وزوجته ريبيكا كانا من الأتباع الورعين للكبالاه، وهي معتقدات روحانية يهودية، وأنه تم غرس ذلك في الثقافة المكتبية لوي وورك. وقال أحد الموظفين إنه كان غالبا يتم تحديد مواعيد الاجتماعات الهامة في الثامن عشر من الشهر لأن رقم 18 هو رقم مقدس في مسارات الحكمة ال32 في الكبالاه. ولقد شجع آدم كبار المدراء في وي وورك على الاشتراك في حلقات دراسية أسبوعية مع مستشاره الروحاني في ذلك الوقت، الحاخام إيتان يارديني”.

مع نمو الشركة، وخاصة بعد استثمار بقيمة 4.4 مليار دولار من مصرف سوفت بنك الياباني، أصبحت مسيحانية (نيومان) أقرب إلى جنون العظمة، بحسب ما ورد في التقرير، الذي أشار إلى أن نيومان ناقش أزمة اللاجئين السوريين مع رئيس الوزراء الكندي، جاستين ترودو، والتخطيط الحضري مع عمدة لندن، صادق خان. وقال مدير سابق في الشركة لفانيتي فير “عندما وقف آدم أمام قادة العالم، بدا الأمر كما لو أنه كان يعتقد بأنه واحد منهم”.

ونقل التقرير عن موظفين ومسثمرين ومدراء سابقين لم يذكر أسماءهم في وي وورك، أمورا سمعوها كما زعموا من نيومان، بما في ذلك “أنه أقنع رام إيمانويل بترشيح نفسه للرئاسة في عام 2020 بالاستناد على ’أجندة وي وورك”، وأنه كما يُزعم “قال لزملاءه أنه يقوم بإنقاذ النساء السعوديات من خلال العمل مع ولي العهد محمد بن سلمان لتقديم دروس ترميز للنساء”.

في أحد الاجتماعات، وفقا للتقرير، “قال نيومان إن ثلاثة أشخاص سينقذون العالم: بن سلمان وجاريد كوشنر ونيومان”، وبعد جريمة قتل الصحافي جمال خاشقجي، التي حُمّل بن سلمان مسؤوليتها إلى حد كبير، قال نيومان كما يُزعم لمستشار الأمن القومي السابق لجورج دبليو بوش، سيتفن هادلي، إنه كان من الممكن حل كل المشاكل لو كان لبن سلمان المرشد المناسب، وعنى بذلك هو نفسه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى