شؤون العدو

هكذا إنتهت حكومة نتنياهو التي استمرت 12 عاما

نالت حكومة بنيت ولابيد ثقة الكنيست بعد تصويت 60 عضوا لصالحها مقابل 59 صوتا معارضا، ويتناوب على رئاسة الحكومة في أول عامين زعيم حزب “يمينا” المتشدد نفتالي بنيت، يليه “يائير لابيد” زعيم حزب “يوجد مستقبل” ويكون بذلك قد تمت إزاحة نتنياهو عن الحكم بعد اثني عشر قضاها في السلطة.

بعد سجالٍ ومزايدات تلونت بلون اليمين واستمرت نحوَ خمسِ ساعات، نجحت حكومة بنيت- لابيد بالحصول على ثقة كنيست الاحتلال بعد تصويتِه 60 صوتا مقابل 59 وسيتناوب على رئاستِها نفتالي بينيت زعيم حزب “يمينا” المتشدد ويليه بالدور يائير لبيد زعيمُ حزب المعارضة الوسطي “يوجد مستقبل”، مدة عامين لكل منهما، حسب الاتفاق الائتلافي بينهما، ويتشكل الائتلاف الحكومي الجديد من 8 أحزاب تمتد في توجهاتِها السياسية من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار.

وقال خبير بالشأن الاسرائيلي أمجد شهاب: “كما هو متوقع حصلو على ثقة الكنيست، وقدموا 71 توقيع للحصول على الثقة، واعتقد ان هذه الحكومة بكل تناقضاتها، لن تستمر لعدة أشهر، وسيكون انجازها الوحيد هو التخلص نتنياهو اخيرا”.

نتنياهو الذي أصبح خارج المشهد الحكومي للمرة الأولى منذ 12 عاما هدد أنه لن يوفر جهدا في سبيل اسقاطِ الحكومة سريعا، سيبقى على رأس المعارضة قائلا لأنصاره “سنعود للحكم وفي أسرع مما تتصورون، على خُطى مجنون البيت الأبيض سابقا دونالد ترامب.

ورغم أن أقطاب الحكومة 36 في تاريخ كيان الاحتلال متفقون على ضرورة التخلص من حقبة نتنياهو إلا أنها قد لا تعمر كثيرا في ظل الاختلافات الجوهرية بين اقطابِها في ظل سعي القائمين عليها لمصالحِهم الشخصية الضيقة على حساب المصلحة العامة، وهذا ما كشفته مداولاتُ الكنيست التي سبقت عملية التصويت، فكل متحدث بدا وكأنه يتغنى بإنجازاتِه الشخصية، ويبقى القاسمُ المشترك التنكرَ للحقوق الفلسطينية والعداءَ لإيران ومحور المقاومة.

يذكر ان اعضاء الكنيست منحوا ميكي ليفي وهو من حزب يوجد مستقبل رئيساً للكنيست للدورة الحالية.

انصرف بنيامين نتنياهو المترشي والفاسد الاطول حكماً بمنصب رئيس الحكومة للكيان الاحتلال الاسرائيلي وهذا الانجاز الوحيد لمعسكر التغيير ولن يكون هناك انجاز آخر.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى