أسرىالأخبار البارزةفلسطين

نقل الأسير ناصر أبو حميد بشكل عاجل إلى المستشفى إثر تدهور وضعه

أعلن نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الثلاثاء، نقل الأسير ناصر أبو حميد بشكل عاجل من سجن الرملة إلى المستشفى،

إثر تدهور خطر جداً وإضافي في حالته الصحية.

ويوم أمس، قالت عائلة الأسير أبو حميد إنّ ابنها يحتَضر في سجون الاحتلال، مؤكدةً أنّ “وزارة الخارجية الفلسطينية مقصّرة

في متابعة قضيته”.

ورأت العائلة أنّه “يجب زيادة الضغط على حكومة الاحتلال كي ترضخ للقانون الإنساني، وتفرج عن ناصر لتتمكن والدته من رؤيته في أيامه الأخيرة، وكي يتسنى لروحه المقاومة الصعود إلى بارئها بسلام”.

وأعلنت العائلة أنها قررت تصعيد الحملة الشعبية للإفراج عن ناصر، بما في ذلك إقامة خيمة تضامن على دوار الشهيد ياسر عرفات وسط مدينة رام الله.

والأسير ناصر أبو حميد مصاب بسرطان الرئة منذ قرابة عام، وبسبب المماطلة في إجراء الفحوص الطبية له وتقديم العلاج،

تدهورت حالته جداً، ودخل في غيبوبة لأيام طويلة قبل أن يبدأ العلاج الكيميائي، لكنه وصل إلى مرحلة “ميؤوس منها”.

واعتقل الاحتلال ناصر للمرة الأولى وعمره لم يتجاوز 11 عاماً، وتبعتها 4 اعتقالات، وكان آخرها الاعتقال الأخير في نيسان/

أبريل 2002 على خلفية مشاركته في عمليات قتل خلالها 7 من المستوطنين، وحكم إثرها عليه بـ7 مؤبدات و50 عاماً.

وهدم الاحتلال منزل عائلة أبو حميد خمس مرات، ومنع والدته التي تلقب بـ”خنساء فلسطين” و”سنديانة فلسطين”، من

زيارته لسنوات، وتوفي والده وهو داخل السجن، ولم يتمكن من المشاركة في تشييع جثمانه، وقضى في سجون الاحتلال حتى الآن أكثر من 30 عاماً.

وناصر هو واحد من 5 أشقاء جميعهم معتقلون في سجون الاحتلال، وهم: نصر المحكوم بخمسة مؤبدات، وشريف المحكوم

بأربعة مؤبدات، ومحمد المحكوم بمؤبدين وثلاثين عاماً، وإسلام المحكوم بمؤبد وثماني سنوات، إضافة إلى شقيقهم الشهيد عبد المنعم أبو حميد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى