الأخبار

نقابة الصحافيين المغربية تدين التطبيع الإعلامي مع الكيان الصهيوني

أدانت نقابة الصحفيين المغربية أمس الأربعاء، التطبيع الإعلامي مع الكيان الصهيوني، مؤكدةً على رفضها لأي شكل من أشكال التطبيع.

جاء ذلك في تصريحات لرئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية عبد الله البقالي، أكد خلالها على رفضه للزيارة التي يقوم بها وفد من الصحافيين المغاربة إلى “إسرائيل”.

واعتبر البقالي أن مجرد إخفاء الزيارة والإعلان عنها في آخر لحظة يكشف طبيعتها”، مضيفاً أنه “من العار في حق الصحافيين أو الإعلاميين والمثقفين أو النخبة أن يزوروا الكيان الصهيوني باستضافة من الحكومة “الإسرائيلية”، التي ستدفع ثمن تذكرة الطائرة والفندق وغيرهما”.

وتابع: “نحن لسنا ضد زيارة فلسطين للقيام بتغطيات إعلامية صحافية لفائدة الرأي العام، لكن أن تتكفل وزارة الخارجية الإسرائيلية بمصاريف السفر والإقامة، فهذا يندرج في عمق إهانة الصحافيين المغاربة وإذلالهم”، مؤكداً على رفضه لهذه الأشكال المشينة من التطبيع”.

وتأتي تصريحات البقالي عقب إعلان هيئة البث الصهيونية الرسمية عن أن وفداً مغربياً وصل إلى “إسرائيل” الأحد الماضي، بدعوة من وزارة خارجية الاحتلال، في زيارة تستغرق 6 أيام، من دون أن تذكر أسماء أعضاء الوفد، لكنها ادّعت أنه مكوّن من إعلاميين وممثلين للمجتمع المدني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى