العالم العربي

نصر الله لقيادة العدو: القدس خط أحمر.. ولن نتخلّى عن فلسطين

وجّه الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصر الله، تحذيراً لقيادة العدوّ الصهيوني، حيث شدّد على أنّ القدس خط

أحمر، وأنّ  لبنان الذي صنع انتصاره عام 2000 مع كل الشرفاء والأحرار، لن يتخلى عن فلسطين.

جاء ذلك في خطابٍ للسيّد بمناسبة يوم القدس العالمي، اليوم الجمعة، أكّد فيه على ضرورة دعم الشعب الفلسطيني في

الضفة والقدس بالمال والسلاح، وذلك لاستمرار صمودهم، مضيفاً أنّ “الضفة هي درع القدس بصبرها وثباتها ومقاومتها

وتحملها الكبيرة، وعندما نقول “الضفة درع القدس” فهي تساوي وجوب دعم الضفة.

ورأى أنّ الضفة والقدس تشهد مؤخراً مقاومة بطولية وتضحية وشهادة وإصراراً على الحضور في المسجد الأقصى، وهذا تطور

كبير وهائل، مشيراً إلى أنّ  لعبة “الإسرائيلي” في القدس أو لبنان أو سوريا قد تجر المنطقة إلى حرب كبرى، وأنّ حماقة

العدو ولاسيما في الأشهر القليلة الماضية قد تدفع المنطقة إلى حرب.

وتابع أنّ يوم القدس هو يوم لتضامن شرفاء العالم مع فلسطين والقدس والشعب المظلوم، والانتصار الذي سنصل إليه هو

بسبب تحمل شعوب وقادة لمسؤوليتهم بخصوص فلسطين.

ولفت نصر الله إلى أنّ الكيان “الاسرائيلي” أعلن استنفاره على كل الجبهات وكان يشعر بالخوف والقلق بينما محور المقاومة

كان في طمأنينه، وأنّ هناك تطورات كبرى حصلت على المستوى الدولي والكيان الصهيوني وعند وقوفنا أمامه نرى أن محورنا في موقع إيجابي.

اقرأ المزيد: رئيسي: موقف إيران لم يتغير أبداً في دعم القضية الفلسطينية

ونوّه أنّ ما يقلق “إسرائيل” هو انشغال أمريكا بالحرب الروسية الأوكرانية المباشرة والصراع مع الصين، معتبراً أنّ هذا التحول

الدولي الذي يحصل فائدته كبيرة لمحور المقاومة.

وحول ما جرى في الجنوب اللبناني الأسبوع الماضي، أوضح نصر الله أنّه كان حدثاً كبيراً بالنظر إلى الأوضاع منذ عام 2006،

وأن سياسة الصمت هذه تقلق وترعب العدو وهذا من ثمار ما حصل الأسبوع الماضي”.

وأكّد على أنّ العدو الذي يهدد اللبنانيين ويقصف سوريا يجب أن يبقى قلقاً ومرتعباً وهذا يرسخ ميزان الردع وقواعد الاشتباك،

وأنّ توازن الردع هو الذي جعل الرد الإسرائيلي محدوداً وسخيفاً.

وأضاف السيّد نصر الله: “اعتبر الإسرائيلي أنه حقق إنجازاً بتحييد حزب الله بعد القصف من جنوب لبنان وهذا يجب أن يدرس

في الاستراتيجيات، حيث لم يقصف أي بنية تحتية لحزب الله بل قصف الموز فقط”، مؤكداً على أنّ قيادة العدو كذبت

على شعبها، والجميع يعلم أنه لم يقصف موقعاً لحزب الله وهذا دليل ضعف ووهن.

وتابع أنّه من أكاذيب نتنياهو أن حكومة لابيد وقعت اتفاقاً مع حزب الله والجميع يعلم أن هذا كذباً، مُحذّراً: “نتنياهو يتوعد

المقاومة ونحن في المقاومة نتوعده أيضاً.. والأيام بيننا، وأي حدث أمني يحصل في لبنان نحن سنرد عليه من دون تردد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى