الهيئة القياديةدعوات وأنشطة

ندوة فكريّة بعنوان القضية والمشروع الوطني الفلسطيني… إلى اين؟

بدعوة من لجنة كوشان في مخيم دنّون وقسم الاعلام والتوجيه للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في منطقة مخيم دنون عقدت الندوة الفكريّة بعنوان القضية والمشروع الوطني الفلسطيني… إلى اين؟.. وذلك يوم أمس السبت 5/9/2020 .
وبحضور نخبة من مناضلي ومثقفي المخيم حاضر الدكتور محمد البحيصي رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية بعد أن قدّمه الاستاذ غسّان ابراهيم…
وقد استعرض الدكتور البحيصي في محاضرته مسيرة تشكّل الهويّة الوطنية الفلسطينيّة معتبرا عنوان المحاضرة بمثابة السؤال المفتاحي الذي افتقدته ساحة العمل الوطني الفلسطيني ولم ترق في آدائها للاجابة عليه رغم جوهريته لتضمنّه الاطار المعرفي للنفس وللآخر العدو وللواقع الجيوسياسي في الاقليم والعالم….
كما استعرضت المحاضرة نشأة ومنظمة التحرير ومسيرتها وصولا الى اوسلو وولادة السلطة …
وكيف فشلت الحركة الوطنية الفلسطينية في تحقيق اي من المهام الوطنية التحررية التي كانت مبرر وجودها..وكيف فشلت السلطة في مهمّتها الوحيدة وهي اقامة الكيانية الوطنية الفلسطينية فضلا عن كونها انهت تاريخيا دور م .ت.ف وشوهت صورة النضال الفلسطيني ومزّقت وحدة الشعب ..ولم تحافظ على اي مكتسب جاء بفضل دماء آلاف الشهداء والجرحى والاسرى…
وعلى العكس من ذلك فقد منحت للعدو الفرصة للتمدّد والتغول في الارض الفلسطينية لاستكمال مشروعه في فلسطين والمنطقة..
ناهيك ان شعبنا في ظل السلطة والانقسام يعيش اسوأ حالاته المعيشية لدرجة باتت فيه سلطتي غزة ورام الله واقعتين تحت سقف المطالب الحياتية التي هي بيد العدو..ونسيتا الاهداف الوطنية الكبرى في التحرير والعودة….
فضلا عن فتحها الطريق لخونة العرب من الحكام وغيرهم لخلع براقعهم والسفور في الخيانة…
واكّدت المحاضرة على انّ اعادة صياغة المشروع الوطني يجب ان تنطلق من وحدة الشعب الفلسطيني ومن ثم اعادة صياغة وبناء قوى وطنية على اسس ومعايير ذات صلة بالقدرة على انجاز المهمات الوطنية..وبلورة مؤسسات وطنية قادرة على تفعيل الكل الفلسطيني ..ومن هذه البنى يعاد بناء م.ت.ف ببرنامج وميثاق وطنيين لتكون بحق مرجعية لكل الشعب الفلسطيني المجاهد العزيز…
وعن لقاء رام الله وبيروت الاخير تمنّى الدكتور البحيصي لو أنّ المجتمعين قدّموا اعتذارا لشعبهم عن الخيبات والفشل التي الحقوها بالقضية…وابدوا الاستعداد لدفع ثمن هذا الفشل..ولكنّهم لم يفعلوا …
وعلى كل فقضية فلسطين هي قضية الله..وقضية الله وكلمته هي العليا..ولا بقاء لغير شعب فلسطين على ارضه التي اختارها الله له..
وفي نهاية المحاضرة قدّمت للدكتور البحيصي وللاخ عمر جمعة المسئول الثقافي في الجمعية شهادتي عضوية فخرية في لجنة كوشان لحماية التراث الفلسطيني في مخيم دنون…..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى