دعوات وأنشطةهيئات الجمعية

ندوة فكرية جماهيرية حول يوم القدس العالمي و دلالاته و ارتباطه بالقضية الوطنية الفلسطينية و بمناسبة الذكرى 72 لنكبة الشعب الفلسطيني

أقامت اللجنة التحضيرية لفعاليات ذكرى النكبة و يوم القدس العالمي , ندوة فكرية جماهيرية حول #يوم_القدس_العالمي و دلالاته و ارتباطه بالقضية الوطنية الفلسطينية و بمناسبة الذكرى 72 لنكبة الشعب الفلسطيني , بحضور الدكتور محمد البحيصي رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية و سعادة سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية بدمشق الأخ جواد تركابادي و الدكتور مصطفى ميرو رئيس اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الإنتفاضة و مواجهة المشروع الصهيوني و الأخ رضوان مصطفى أمين فرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الإشتراكي و الأخوة قادة و ممثلي فصائل المقاومة الفلسطينية بدمشق و حشد شعبي من أهالي مخيم جرمانا الكرام , و ذلك ظهر اليوم السبت 16 أيار في مقر قوات الصاعقة في مخيم جرمانا جنوب دمشق ..
افتتحت الندوة بالوقوف و قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء الأبرار حيث أدار الندوة الدكتور البحيصي و افتتحها بالترحيب بالحضور و التعريف بالمحاضرين و أكد خلال كلمته أن القضية الفلسطينية كانت على مدى التاريخ هي القضية المركزية للمشاريع الإمبريالية و كانت فلسطين و لا تزال هي الحلقة المركزية للهجمة الص هيونية , و أشار إلى أن كل الكيانات التي أسقطت ورقة التوت الأخيرة عنها بعمالتها و تطبيعها مع الإحتلال هي نفسها صنيعة الصه يونية العالمية و خادمتها , و في ذات الوقت كانت و لا تزال الجمهورية الإس لامية الإي رانية منبراً للتحدي و المواجهة لهذه المشاريع الصهيونية الإمبريالية و جاء يوم القدس العالمي ليشكل منطلقاً جامعاً لكل الأمة دفاعاً عن كرامتها و أن جل المعركة اليوم يتركز في القدس لما فيها من أهمية استراتيجية ..
و تحدث المحاور الأول الدكتور محمد قيس عضو المكتب السياسي في منظمة الصاعقة و قال أن القدس قلب العروبة النابض و هي مهد الديانات و مسرى الأنبياء و هي قض ية اليوم و مستقبل الغد , و أشار أن سياسيات الإحتلال كلها تتجه نحو تهويد كل القدس و ضمها لتكون عاصمة لكيانهم المزعوم و أن سياسة التهجير بحق أهلنا سكان القدس الأصليين تسير بشكل متسارع و خطير مهددة الوجود العربي و الإسلامي في المدينة , و أكد أن الإنقسام الفلسطيني هو أحد أهم الأسباب في تمادي الإحتلال و ازدياد عنجهيته , و أشاد بالمواقف الصلبة للجمهورية الإسلامية الإيرانية بوقوفها و دعمها القضية الفلسطينية بكل الأشكال و أن الإمام الخميني ” رحمه الله ” رسم خطاً جهادياً في سبيل الدفاع عن الحق و المستضعفين ..
و بدوره تحدث المحاور الثاني الأخ أبو مجاهد مسؤول الساحة السورية في حركة الج هاد الإس لامي في فلس طين و قال أن يوم الق دس العالمي الذي أطلقه الإمام الخميني ” رحمه الله ” أعاد للقدس مكانتها و أولويتها في قضايا الأمة بعد غياب طويل , و قد بات يوم القدس العالمي يوم للتضامن و الدعم للق ضية الفلس طينية و القدس و أشار أن العديد من الأطراف العربية تهرول للتطبيع مع الإحت لال و تسارع الخطى لكي تنسجم علاقتها مع الإحت لال نع مخطط صفقة القرن , و أن هذه الكيانات العميلة تصطف بالعداء لجمهورية إي ران الإس لامية الداعم لقضايا الحق , و أكد أن الحل الوحيد للقضية الفلسطينية هو الوحدة الوطنية على أساس المقاومة ..
و تحدث المحاور الثالث الأخ رضوان مصطفى أمين فرع ريف دمشق لحزب البعث العربي الإشتراكي و قال أن إعلان الإمام الخميني ” رحمه الله ” ليوم القدس العالمي , هو أحد النقاط المشرفة بتاريخ الأمة و هو يوم للوقوف مع الحق و الدفاع عن المستضعفين , و أكد أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية قامت فيها ثورة أبدلت حاضر الأمة من انهزامات و احتلالات إلى انتصارات و مقاومة و مواجهة مع المشاريع الصهيونية , كما أكد أن سوريا رغم الحرب الهوجاء التي تخاض ضدها منذ 9 سنوات و استعار الحرب في كل مناحي الحياة , لا تزال و ستبقى داعمة للقضية الفلسطينية حتى نيل التحرير و العودة ..
و بكلمة له , تحدث الأخ جواد تركابادي سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية و قال أنه عندما تكون حربنا ضد العدو شعبية فإنها تعبر عن إرادة الشعوب و تطلعاتها بالخلاص من الظلم و السير نحو التحرير , و أشار أن عملية اغتيال القائد سليماني , و كانت لأن العدو يعلم أن القوة لا تزال في كفة محور الم قاومة , و عندما فجر لإمام الخميني ” رحمه الله ” نداء يوم الق دس العالمي و اعتبره يوم لكل المستضعفين في العالم , هذا لأنه يعتبر أن القضية الفلسطينية قضية حق لكل الشعوب الحرة في العالم ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى