الأخبارالهيئة القيادية

ندوة فكرية بمناسبة الذكرى ال38 لانتصار الثورة الإسلامية في إيران

 

بمناسبة الذكرى 38 لانتصار الثورة الإسلامية في إيران أقامت المستشارية الثقافية الإيرانية بدمشق بالتعاون مع جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية ندوة فكرية بعنوان 38″ عاماً في دعم القضية الفلسطينية لمواجهة المشروع الصهيوني” وذلك في مقر المستشارية بدمشق بعد ظهر يوم الإثنين 6 شباط 2017.
حضر الندوة كل من الأخ الدكتور محمد البحيصي رئيس الجمعية والأخ مصطفى رنجبر شيرازي المستشار الثقافي الإيراني، والأخ أحمد نور علي وند المستشار الأول في السفارة الإيرانية بدمشق والأخ خالد عبد المجيد أمين سر فصائل المقاومة الفلسطينية في سورية والأخ أبو علي حسن عضو المكتب السياسي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والأخ سامي قنديل عضو القيادة القطرية لحرب البعث العربي الإشتراكي تنظيم فلسطين، والأخ أبو مجاهد مسؤول حركة الجهاد الإسلامي في سورية والأخ راتب شهاب أمين فرع اليرموك لحزب البعث العربي الإشتراكي والشيخ الدكتور حيدر نور الدين ممثل مكتب الإمام القائد علي خامنئي في سورية والأخ ياسر المصري عضو المكتب السياسي في حركة فتح الانتفاضة وأعضاء من البرلمان الدولي وأعضاء الهيئة القيادية وأعضاء الهيئات في الجمعية إضافة إلى حشد من الإعلاميين والمثقفين من سورية وفلسطين وإيران.

قدم الندوة الأخ تامر مصطفى، ثم ألقى الأخ خالد عبد المجيد كلمة أكد فيها أن انتصار الثورة الإسلامية في إيران ساهم في تصحيح مسار القضية الفلسطينية في ظل تآمر القادة العرب مع الكيان الصهيوني لتصفية القضية، كما أكد أنأنتصار الثورة هو هدية من الله لنا كشعب فلسطيني حيث أعادت الأمل وروح المواجهة وهي نصر للشعب الفلسطيني كما هي للشعب الإيراني على حد السواء.
تلاها عدة كلمات للحضور الكريم أكدو فيها تجديد العهد بالتمسك بنهج الثورة الإسلامية، مذكرين بأن أول من استخدم كلمة المظلومية للشعب الفلسطيني هو الإمام الخميني قدس سره، وأشاروا إلى أن من أعم انجازات الثورة هو انتقال إيران من المعسكر الصهيوني إلى معسكر المقاومة إضافة إلى المنجزات العلمية التي أتاحت لها أن تكون في أعلى قمم المحافل الدولية.
وفي الختام تحدث رئيسا الندوة الدكتور محمد البحيصي والأخ مصطفى رنجبر شيرازي مؤكدين أن الأساس الأول لانتصار الثورة الإسلامية في إيران هو العقيدة والإيمان والحق وبأن مشروع الامام الخميني قدس سره هو مشروع حق حتى ترفع الرايات في القدس وبأن ” دولة الباطل ساعة ودولة الحق حتى قيام الساعة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى