الأخبار

ندوة بعنوان المقاومة في الرواي

(الـمـ.ـقـ.ـاومـ.ـة في الرواية الـفـلـسـطـيـنـيـة) ندوة في مخيم سبينة
أقام مكتب جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية في مخيم السبينة ندوة أدبية بعنوان (الـمـ.ـقـ.ـاومـ.ـة في الرواية الـفـلـسـطـيـنـيـة)، ألقاها الكاتب الـفـلـسـطـيـنـي د. حسن حميد، مساء الخميس 16/9، بحضور الأخ مروان شرقي مسؤول مكتب الجمعية في مخيمي سبينة والسيدة زينب، وممثلين عن حزب البعث العربي الاشتراكي، والـفـصـ.ـائـل الـفـلـسـطـيـنـيـة، وعدد من وجهاء المخيم، وأعضاء من لجنة كوشان لحماية التراث الـفـلـسـطـيـنـي.
أدار الندوة الأخ أحمد طعمة عضو مكتب الجمعية، حيث رحّب بالحضور، وقَدَّم د. حميد الذي بدوره تحدث عن حضارات بلاد الشام، وسلط الضوء على الأهمية الجغرافية والدينية والحضارية لفلسطين، مما جعلها مقصداً للناس.
كما تحدث عن تفوق الثقافة الـفـلـسـطـيـنـيـة التي تنوعت وضمت الكُتّاب، والشعراء، والمطابع، والمدارس، والسكك الحديدية، والمراكز الثقافية وذلك قبل الانـ.ـتـ.ـداب البريطاني لها، ثم ذكر أعمال عدد من الأدباء الـفـلـسـطـيـنـيـيـن وفوزهم بالعديد من الجوائز، ونَوَّه إلى أن الـفـلـسـطـيـنـي حاضر رغم كل الصعوبات.
ودعماً للكتّاب الصاعدين وللنهوض بالحالة الفكرية؛ دعا د. حسن لإطلاق مبادرات ثقافية في المخيمات.
وفي ختام الندوة ناقش الحضورُ مع المُحَاضِر الوسائلَ التي من شأنها أن تنهض بالحالة الثقافية، وتُبرِز دور الشباب الـفـلـسـطـيـنـي في هذا المجال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى