شؤون العدو

نتنياهو يواصل كم الأفواه

هآرتس –  افتتاحية

بقلم: أسرة التحرير

لقد سبق أن طرح التدخل العميق من جانب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في سوق الاعلام في السنة الماضية على البحث لدى بعض حماة الحمى. فقد أمر المستشار القانوني للحكومة، افيحاي مندلبليت نتنياهو الا يعنى بالمجالات المرتبطة بمالك بيزك وموقع “واللا” شاؤول الوفيتش، في ضوء تضارب المصالح التي تخلقها علاقات الصداقة بينهما. اضافة الى ذلك، في اعقاب التماسات الى محكمة العدل العليا اضطر نتنياهو الى التخلي عن منصب وزير الاتصالات بشكل مؤقت، ونقل الوزارة الى تساحي هنغبي.

وبالتوازي، فان المحاولات النكراء التي يقوم بها نتنياهو للتأثير على شكل التغطية لاخباره في وسائل الاعلام من خلال استخدام القوة السلطوية، توجد في مركز التحقيق الذي يعنى باللقاءات التي عقدها مع ناشر “يديعوت احرونوت”.

ومع ذلك يواصل نتنياهو التدخل في سياقات التشريع التي تستهدف تعظيم نفوذه على وسائل الاعلام في اسرائيل. فالتشريع الذي تعمل عليه وزارة الاتصالات كما كشفت النقاب عنه “ذي ماركر”، سيمنح نتنياهو وحكومته سيطرة مركزية غير مسبوقة على كل وسائل الاعلام المرئية والمسموعة في إسرائيل. وهدفهم هو إقامة هيئة إدارية جديدة، تشرف على القنوات التجارية، على شركتي الاخبار 2 و 10، على المنصات متعددة القنوات “هوت” و “يس”، على الراديو الاقليمي، صوت الجيش، وكذا على هيئة البث العام، بما في ذلك محطات راديو صوت إسرائيل.

تشكل آلية التعيينات في الهيئة الجديدة تراجعا هاما عن محاولات السنوات الاخيرة خلق فاصل بين القيادة السياسية والاعلام. ويفترض برئيس الهيئة الادارية الجديدة، الذي سيديرها عمليا أيضا، ان يكون تعيينا سياسيا مباشرا من الوزير المسؤول، والمجلس كله سيعمل تحت  الصلاحيات المباشرة كهيئة حكومية داخلية ضمن مسؤولية الوزير. وبواسطة هذه الهيئة يسعى نتنياهو أيضا الى شطب انجاز اقامة هيئة البث العام، وعمليا يطيح بكل مجلس الهيئة والادارة ويذيب المحاولة لاقامة بث عام في اسرائيل.

ان الرغبة المهووسة لدى نتنياهو للسيطرة على وسائل الاعلام تنم عن مزايا غير ديمقراطية. فرئيس الوزراء معني باضعاف النقد عليه واضعاف قوة مواطني الدولة والتعزيز على حسابهم بقوة الحكم وبالاساس قوة الحاكم. ان اجراءات التشريع الحالي سيؤدي الى مس خطير بحرية التعبير في إسرائيل والى الضعضعة الهامة لاسس الديمقراطية فيها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى