شؤون العدو

نتنياهو يلمّح بتورط المُعارضة في تقرير التجسس..

ألمح رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو الجمعة، بتورط المًعارضة الصهيونية ، بالوقوف وراء نشر التقرير الأميركي، الذي تحدّث عن أن دولة الاحتلال، تتجسس على البيت الأبيض، وذلك قبيل الانتخابات ، التي ستجري الثلاثاء المقبل.

وهاجم نتنياهو رؤساء أكبر قوائم المُعارضة بيني غانتس ويائير لابيد، فقال “بالنسبة لهم، كل شيء مسموح، إنهم على استعداد لفعل أي شيء، لكسب بضع أصوات في الانتخابات، حتى وإن كان المس بهذا الكنز الثمين، وهو العلاقات الصهيونية ىالأميركية، وعلاقاتي مع الرئيس الأميركي”.

وأوضح نتنياهو “سمعتم الخداع الذي يقول، إن دولة الاحتلال تحاول التجسس على البيت الأبيض”، معتبرا ذلك “كذبة تامة”. وأضاف “لكن مارك ليفين، المدير السابق للمدعي العام الأميركي قال، إن التقرير يُناسب ألاعيب مستشار أوباما السابق يوئيل بننسون، الذي يعمل الآن مستشارًا للدعاية الانتخابية لغانتس ولابيد”.

وكتب لابيد في “تويتر” رداً على اتهامات نتنياهو، “أجريتُ بالأمس مقابلة مع شبكة ‘سي إن إن’، ودعمت نتنياهو في قضية التنصت. لقد اتهمنا اليوم بالمبادرة بالقضية. تجاهلوا أنه كذاب، ماذا عن بعض المسؤولية الوطنية؟ لقد فقد الرجل عقله”.

وعلّق الرئيس الأميركي دونالد ترامب على التقرير فقال، “لا صدق ذلك. لا أعتقد أن الإسرائيليين يتجسسون علينا. يصعب علي تصديق ذلك”. وأضاف “كل شيء ممكن، لكنني لا أصدق هذا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى