شؤون العدو

نتنياهو يبدأ مساعيه لتشكيل حكومة جديدة

من المقرر أن يجري رئيس حزب “تيكفا حداشا” ووزير القضاء، غدعون ساعر، اتصالات سرية مع حزب الليكود، الذي

يتزعمه بنيامين نتنياهو، حول إمكانية “تعاون سياسي وتشكيل حكومة أخرى من دون حل الكنيست والتوجه إلى انتخابات”

وأفادت صحيفة “يديعوت أحرونوت” اليوم، الأربعاء، بأن ساعر يجري محادثات من وراء الكواليس مع يعقوب أتراكتشي، المقرب

من نتنياهو، والذي أدار في السنوات الأخيرة المفاوضات الائتلافية من قبل نتنياهو، ويعتبر أنه “كاتم سر” نتنياهو.

وبحسب مصادر سياسية “إسرائيليّة” تمحورت الاتصالات بين أتراكتشي وساعر حول إمكانية تأييد ساعر والوزير زئيف إلكين،

من حزب “تيكفا حداشا”، لتشكيل حكومة مع الليكود برئاسة نتنياهو.

وأوضحت الصحيفة أنّ الليكود اقترح على “تيكفا حداشا” حقائب وزارية رفيعة، بحال شكل نتنياهو حكومة، وبينها حقيبة

الخارجية ليتولاها ساعر نفسه، فيما طالب الليكود بأن تكون حقيبة القضاء بحوزته، كما طلب نتنياهو في محادثات مغلقة،

من القياديين في الليكود تخفيف هجماتهم ضد ساعر والامتناع عن توجيه انتقادات شخصية له.

ونفى حزبا “تيكفا حداشا” والليكود الأنباء عن وجود اتصالات بينهما، لكن “تيكفا حداشا” أقرّ بوجود اقتراحات من جانب الليكود لتشكيل حكومة جديدة معا خلال ولاية الكنيست الحالية.

في سياق آخر، قال ساعر، أمس، إن “التصويت على تمديد قانون سريان القانون الجنائي “الإسرائيلي” على المستوطنين في الضفة الغربية -الذي يعني شرعنة الاحتلال والاستيطان والأبارتهايد- سيحدد ما إذا كان الائتلاف يريد الاستمرار بالوجود أم لا”.

ووفقاً لرئيس الحكومة الصهيونيّة، نفتالي بينيت، سيعقد صباح اليوم مداولات مع رؤساء أحزاب الائتلاف في مكتبه، وذلك على خلفية أزمة قانون شرعنة الاحتلال والاستيطان والأبرتهايد، والأنباء عن الاتصالات من وراء الكواليس بين ساعر ونتنياهو.

يشار إلى أنّ ساعر انشق عن الليكود وأسس حزب “تيكفا حداشا” عشية الانتخابات الأخيرة، لمعارضته استمرار حكم نتنياهو، حيث نافسه على رئاسة الليكود، لكن مُني فيها بخسارة كبيرة، وتعتقد المصادر أنّه يحاول تشكيل بديل آخر للانتخابات المقبلة في حال سقوط الحكومة الحالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى