شؤون العدو

نتنياهو: “حماس” تعتبر حكومة بينيت ضعيفة

قال رئيس حكومة الاحتلال السابق بنيامين نتنياهو، أمس السبت، إنّ حركة “حماس”  ترى أنّ الحكومة الائتلافية الحالية

التي يرأسها نفتالي بينيت “ضعيفة”.

وأضاف نتنياهو في تغريدة في “تويتر”: “اليوم ترى حماس حكومة ضعيفة تعتمد على مؤيدي الإرهاب (في إشارة إلى

القائمة العربية الموحدة)، وغير قادرة على محاربة الإرهاب، وضرب كبار مسؤولي حماس، وإعادة السلام والأمن إلى

مواطني إسرائيل”.

وتابع: “لا يوجد سبب لانتظار الهجوم القادم على غزة، يجب أن ترحل الحكومة الحالية”.

وأردف: “يجب تشكيل حكومة وطنية قوية برئاستي على الفور، والتي ستعيد السلام والأمن لمواطني إسرائيل”.

واعتبر نتنياهو أنّ “في عهد حكومة الليكود كان الوضع الأهدأ والأكثر أماناً في تاريخ البلاد، أما الآن ووفقاً لبيانات الجيش

الإسرائيلي، قُتل 19 شخصاً في شهر ونصف الشهر”.

كلام نتنياهو جاء بعد مقتل 3 إسرائيليين وإصابة آخرين في عملية نفذها فلسطينيان في مدينة “إلعاد” شرقي “تل أبيب”.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية تعليقات العديد من قادة الاحتلال الإسرائيلي على العملية الفدائية في منطقة “إلعاد”، إذ

قالوا: “دخلنا دائرة عدم الأمان”، فيما عبّر بينيت عن المخاوف الإسرائيلية من ازدياد هذه العمليات، قائلاً: “منفذو العملية

خرجوا في حملة لقتلنا، وهدفهم كسر روحنا”.

اقرأ المزيد: عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد “الأقصى”

وشارك رئيس حكومة الاحتلال السابق، في 6 نيسان/أبريل الماضي، في تظاهرة نظمها أنصار اليمين الإسرائيلي، أمام

مقر الحكومة في القدس الغربية، طالبت حكومة بينيت بالاستقالة، احتجاجاً على تردي الوضع الأمني.

وعادت العمليات الفدائية ضد الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه في الضفة الغربية والقدس المحتلتين إلى الواجهة، في

آذار/مارس الماضي، الأمر الذي أقلق المؤسسة الأمنية الإسرائيلية التي ظهرت عاجزة عن إيقافها.

وتشكل الائتلاف الحاكم، في حزيران/يونيو 2021، من 8 أحزاب غير متجانسة من اليمين واليسار والوسط، من بينها

القائمة العربية الموحدة، برئاسة النائب منصور عباس، وأسدل الستار على 12 عاماً متواصلة من حكم “حزب الليكود”،

بقيادة نتنياهو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى