أسرىالأخبارالأخبار البارزة

نادي الأسير: 6 أسرى يواصلون الإضراب عن الطعام رفضاً لاعتقالهم الإداريّ

ولا حلول جدية حتى اللحظة

نشر نادي الأسير الفلسطيني، اليوم السبت ملخصاً حول أبرز التطورات الأخيرة في قضية الأسرى المضربين عن الطعام، مؤكدًا أنّ 6 أسرى يواصلون الإضراب عن الطعام رفضاً لاعتقالهم الإداريّ.

وكشف نادي الأسير أنّ الأسير الفسفوس اقترب إضرابه من الثلاثة شهور، فيما تجاوز أسيرين إضرابهم الشهرين وأكثر، وثلاثة آخرون تجاوز إضرابهم الشهر وأكثر.

ولفت النادي إلى أنّ أقدم الأسرى المضربين الأسير كايد الفسفوس المضرب عن الطعام منذ الـ(87) يوماً، حيث يواجه وضعاً صحياً خطيراً، وكانت إدارة سجون الاحتلال قد نقلته عدة مرات إلى المستشفيات المدنية للاحتلال على إثر تدهور خطير إضافي طرأ على وضعه الصحيّ.

كما أشار إلى أنّ الأسير مقداد القواسمة يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ(80) على التواليّ، في مستشفى “كابلان” الصهيوني بوضع صحي خطير، حيث أنّ المحكمة العليا للاحتلال أصدرت قراراً يقضي بتجميد اعتقاله الإداريّ، والذي لا يعني إلغاءه، حيث يعني إخلاء مسؤولية إدارة سجون الاحتلال، والمخابرات (الشاباك) عن مصير وحياة الأسير القواسمة، وتحويله إلى “أسير” غير رسمي في المستشفى، وسيبقى تحت حراسة “أمن” المستشفى بدلاً من حراسة السّجانين، وفعلياً يبقى أسيراً لا  تستطيع عائلته نقله إلى أيّ مكان، علماً أن أفراد العائلة والأقارب يستطيعون زيارته كأي مريض وفقاً لقوانين المستشفى.

وفيما يتعلق بالأسير علاء الأعرج أكد نادي الأسير أنه يواصل إضرابه لليوم الـ(63)، وسط تدهور متصاعد على وضعه الصحيّ، حيث عقدت له جلستي محكمة يوم الأربعاء والخميس الماضيين، وعليه قررت المحكمة إرجاء قرار تعليق الاعتقال الإداريّ له حتى يوم الإثنين المقبل، حتى يتم نقله إلى مستشفى “كابلان الإسرائيليّ”.

أما الأسير هشام أبو هواش فيواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ(54) على التوالي، حيث يعاني أوضاعاً صحية خطيرة في سجن “عيادة الرملة”،  وتتمثل بــ أوجاع شديدة في كافة أنحاء جسده، ونقصان متزايد في الوزن، وألم شديد بالصدر، كما أنّه لم يعد قادرًا على الحركة، ويتقيأ بشكل مستمر بعد تناوله الماء والملح، ويرفض أخذ المدعمات وإجراء الفحوص الطبية.

وأكد النادي أن الأسير رايق بشارات، يواصل إضرابه لليوم (49) على التواليّ، وضعه الصحي في تدهور مستمر، يعاني من أوجاع شديدة في كافة أنحاء جسده، وما يزال يرفض تلقي المدعمات والفيتامينات، بحسب النادي.

كما أكد أنّ الأسير شادي أبو عكر، يواصل إضرابه لليوم (46) على التواليّ، في سجن “عيادة الرملة”، ويواجه كذلك وضعاً صحياً صعباً، يتفاقم مع مرور الوقت.

وختم النادي أنه “حتى اليوم لا توجد حلول جدّية واضحة تتمثل بإنهاء اعتقالهم الإداريّ، بعض الطروحات التي قدمت تتمثل فقط بتجديد مدد إضافية لاعتقالهم الإداريّ”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى