أسرىفلسطين

نادي الأسير يدعو إلى ضرورة العمل من أجل الإفراج عن الأسرى المرضى

دعا نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الاثنين، إلى “وضع قضية الأسرى في مكانها اللازم ضمن اللقاءات المنتظرة بين

القيادة الفلسطينية، والرئيس الأمريكي “جو بايدن” وطاقمه، باعتبارها قضية وطنية وسياسية وإنسانية بالدرجة الأولى”.

وأكّد النادي في بيان له، على “أهمية استعادة قضية الأسرى القدامى المعتقلين بشكلٍ متواصل منذ ما قبل توقيع اتفاقية

أوسلو، وهم أسرى “الدفعة الرابعة”، الذي كان من المفترض أن يتم الإفراج عنهم ضمن مسار المفاوضات عام 2014 و

بوساطة أمريكية، إلا أنّ “إسرائيل” أخلت بالاتفاق في حينه، وعددهم اليوم 25 أسيرًا، إضافة إلى الأسرى المحررين في

صفقة (وفاء الأحرار) المعاد اعتقالهم كرهائن، حيث أنّ جزءًا منهم هم من قدامى الأسرى، الذين أمضوا نحو أربعة عقود وأكثر”.

وشدد النادي، على “أهمية استعادة هذه القضية، وأن تكون المطالبة بإطلاق سراحهم مؤشر لقياس أي تغيير نأمله من الإدارة الأمريكية الحالية عن سابقاتها”.

وفي ختام بيانه، دعا نادي الأسير إلى “طرح قضايا الأسرى بشكل عام، وفي مقدمتها العمل على إطلاق سراح الأسرى المرضى، وكبار السن، والنساء، والأطفال، وممن أمضوا أكثر من خمسة وعشرون عامًا”.

ويشار إلى أنّ الاسرى في سجون الاحتلال يعانوا من أوضاع معيشية صعبة، نتيجة الممارسات القمعية والعقاب

الجماعي وحرمانهم من ابسط حقوقهم المشروعة التي نص عليها القانون الدولي، حيث تحتجز سلطات الاحتلال نحو

4700 أسيرًا في سجونها بينهم 170 قاصر، 32 أسيرة.

اقرأ المزيد: رضائي: بايدن يريد أن تصبح الدول الإسلامية درعاً لـ”إسرائيل”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى