الأخبارالأخبار البارزة

موفاز: الإيرانيون أذكياء.. الاتفاقٍ مع أميركا يساعدهم على تطوير البرنامج النووي

قال رئيس الأركان الإسرائيلي الأسبق شاؤول موفاز، للقناة 12 الإسرائيلية، إنّ لدى الإيرانيين هدفاً أعلى من إنجاز اتفاق

نووي، وهو “الوصول إلى برنامج نووي يمنحهم مظلة نووية من أجل تحقيق هيمنة إقليمية”.

ورأى موفاز أنّ الرئيس الأميركي جو بايدن يريد التوصل إلى اتفاق مع طهران، والإيرانيون “يريدون الاتفاق من أجل تحسين الوضع الاقتصادي والاستفادة من رفع العقوبات”.

لكن التوصّل إلى اتفاق مع إيران قد يحصل “في غضون نهاية هذا العام”، بحسب رئيس الأركان الإسرائيلي الأسبق، لا

يعني أنّ الإيرانيين سيكتفون بذلك، فهم “أذكياء جداً، وسيلّتفون على الاتفاقيات، وسيستمرون بالتقدم في البرنامج النووي”، وفق تعبيره.

واستبعد موفاز أن تقوم “إسرائيل” بعملية عسكرية ضد إيران، لأنّ مثل هذا يعني “حرباً إقليمية، وإسرائيل لا يمكنها أن تقوم

بذلك وحدها، فهي بحاجة إلى المظلة والمساعدة الأميركية”.

وقدمت إيران ردّاً رسمياً إلى الاتحاد الأوروبي، في 15 آب/أغسطس الجاري، على المقترح الذي طرحه لتسوية الاتفاق

بشأن العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وأعلنت المفوضية الأوروبية، يوم الجمعة، إنّها تلقت رداً من إيران في المفاوضات النووية الجارية بشأن إحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

وفي وقت سابق، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر سياسية قولها إنّ “إيران تقترب من توقيع الاتفاق النووي مع

الدول العظمى”.

وفي سياق متصل، اعتبرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أنّ “السياسيين الإسرائيليين والقادة العسكريين خدعوا جمهورهم

بالقول إنّ لدى إسرائيل بالفعل خياراً عسكرياً ضد المشروع النووي الإيراني”، موضحةً أنّه إذا كانت “إسرائيل تملك مثل هذا

الخيار بالفعل، فقد كان من المفترض تنفيذه منذ بدايات البرنامج النووي الإيراني”.

وشككت الصحيفة بقدرة “إسرائيل” على استخدام الخيار العسكري لضرب البرنامج النووي الإيراني، بقولها إنّ “المسؤولين

الإسرائيليين ربما يعتمدون على قدرات لا يمتلكونها بالفعل”.

اقرأ المزيد: سوريا: تحطم مروحية عسكرية جراء عطل فني واستشهاد طاقمها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى