العالم العربي

موسكو: واشنطن تنهب النفط السوري وتحرّض على الإرهاب

أكدت الاستخبارات الخارجية الروسيّة أنّ الولايات المتحدة الأمريكية تنهب الموارد الطبيعية لسوريا وتشارك سراً في تجارة النفط غير القانونية، كما تخطط لتحريض مجموعات إرهابية في سوريا على القيام بعمليات ضد الجيش العربي السوري والقوات الحليفة.

وأفادت الاستخبارات الروسيّة عبر بيانٍ لها نشرته، اليوم الثلاثاء، بأن الاستخبارات الأمريكية تخطط لتحريض المتطرفين في مدينتي دمشق واللاذقية السوريتين على القيام بأعمال محددة ضد القوات السورية والإيرانية والروسية هناك.

وقالت أنّ الأمريكيون يستخدمون اتصالاتهم الوثيقة مع ما يسمى “بالمعارضة السورية” والجماعات المتطرفة لتحقيق أهدافهم في سوريا، كما يخططون لتوجيه “الخلايا النائمة” للمتطرفين في مدينة دمشق والمنطقة المتاخمة لها ومحافظة اللاذقية لتنفيذ عمليات محددة ضد عناصر أجهزة تنفيذ القانون، وكذلك أفراد الجيشين الروسي والإيراني”.

كما اتهم البيان واشنطن بمواصلة نهب الثروات الطبيعية السورية، عبر مشاركتها في تجارة النفط غير الشرعية، والذي يتم إنتاجه في الأراضي المحتلة شمال شرقي سوريا، لافتاً إلى أنّه “يستخرج شهرياً ما يصل إلى 3 ملايين برميل من المواد الخام من حقول محافظات الحسكة والرقة ودير الزور”.

يذكر أن الاحتلال الأميركي يستمر بعمليات النهب والسرقة للثروات السورية حيث يخرج بشكلٍ منتظم عشرات من الصهاريج المحملة بمادة النفط الخام المسروق من الجزيرة السورية إلى قواعده في الأراضي العراقية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى