الأخبار

موسكو: واشنطن تساعد مقاتلي “داعش” على مغادرة سوريا بجوازات سفر مزورة

أعلنت روسيا، أمس الأربعاء، أنّ هناك تقارير تفيد بأنّ مقاتلي تنظيم “داعش” السابقين الحاصلين على العفو، يغادرون سوريا بدعم أميركي وبجوازات سفر مزورة.

وقال نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا، أوليغ جورافليف، إنه “تلقى معلومات عن رحيل مقاتلي داعش السابقين الذين تم العفو عنهم، من سوريا بدعم أميركي”.

وأضاف جورافليف أن هؤلاء “كانوا محتجزين في السابق في أماكن احتجاز تسيطر عليها الإدارة الكردية في الأراضي الواقعة شرقي الفرات”، مشيراً إلى أنّ “المسلحين السابقين يغادرون سوريا إلى الولايات المتحدة وكندا ودول الاتحاد الأوروبي باستخدام جوازات سفر مزورة”.

وفي وقت سابق، قال جورافليوف، إنّ “الوضع في مناطق الفرات الخاضعة لسيطرة السلطات الموالية لأميركا حرج”.

وأكّد جورافليوف مواصلة الولايات المتحدة وبريطانيا “العفو” عن مئات الإرهابيين في سوريا، مشيراً إلى أن “قادة العصابات يخططون لتنفيذ عمليات إرهابية في عدة محافظات سورية مثل حمص ودمشق ودرعا والسويداء”.

وأيضاً كشفت الاستخبارات الروسية، عن أنّ الاستخبارات الأميركية تخطط لتحريض المتطرفين في مدينتي دمشق واللاذقية السوريتين على القيام بأعمال محددة ضد القوات السورية والإيرانية والروسية هناك.

وقال بيانٌ صادر عن الاستخبارات الروسية الخارجية إنّ “الاستخبارات الأميركية تخطط لتوجيه الخلايا النائمة للمتطرفين في مدينة دمشق والمنطقة المتاخمة لها ومحافظة اللاذقية لتنفيذ عمليات محددة ضد عناصر أجهزة تنفيذ القانون، وكذلك أفراد الجيشين الروسي والإيراني”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى