الأخبارعالمي

موسكو: نشر قوات “الناتو” في آسيا الوسطى غير مقبول مطلقاً

بالنسبة لروسيا

أفادت وزارة الخارجية الروسية بأنّ موسكو أخبرت وكيلة وزارة الخارجية الأميركية، فيكتوريا نولاند، بأنّ نشر البنية التحتية العسكرية للولايات المتحدة وحلف “الناتو” في آسيا الوسطى “غير مقبول مطلقاً” بالنسبة لروسيا.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا إنّ موسكو أخبرت نولاند بأنّ تحالف “أوكوس” يهدد بتقويض البنية الأمنية في آسيا والمحيط والهادئ، ويحمل مخاطر لنظام عدم الانتشار.

وأكّد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، يوم الثلاثاء الماضي، أنّ “حلف الناتو يسعى بعد الانسحاب من أفغانستان إلى إعادة نشر قواته في آسيا، إضافةً إلى إرسال اللاجئين إلى المنطقة”، مضيفاً أنّ “سعي حلف الناتو لإعادة نشر قوّاته في مناطق أخرى من المنطقة هو محاولة لتسخين الوضع في آسيا”.

وأعلنت زاخاروفا أنّه “وبناءً على نتائج المشاورات مع نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، والتي شارك فيها نائب وزير الدفاع ألكسندر فومين، فإنّ موسكو وواشنطن تشتركان في الرغبة في مواصلة الحوار من أجل علاقات ثنائية أكثر استقراراً وقابليةً للتنبؤ”.

وتابعت: “أخبرنا نولاند بشأن استعدادنا لإجراء اتصالات على جميع المستويات وفقاً للاتفاق بين رئيسي روسيا والولايات المتحدة”.

وزارت وكيلة وزارة الخارجية الأميركية موسكو، خلال الأيام الثلاثة الماضية، وعقدت اجتماعات مع ريابكوف، ونائب رئيس الإدارة الرئاسية دميتري كوزاك، والمساعد الرئاسي يوري أوشاكوف.

وتأتي هذه الزيارة استكمالاً للقاء الرئيسين الأميركي جو بايدن ونظيره الروسي فلاديمير بوتنين، في 16 حزيران/يونيو الماضي، حيث جرى الاتفاق على معالجة بعض القضايا الخلافية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى