شؤون دولية

موسكو تدرس خيارات الرد على العقوبات الأميركية الأخيرة.

كد الكرملين أن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة وأوروبا ضد روسيا، بسبب المعارض الروسي أليكسي نافالني، هي “تدخل في الشؤون الداخلية الروسية، وهو أمر غير مقبول على الإطلاق”.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، اليوم الأربعاء، إن بلاده تعتبر “أي قيود من هذا القبيل غير مقبولة على الإطلاق.. لأنهم يضرون بشكل كبير بالعلاقات المؤسفة بالفعل”.

وأضاف بيسكوف أن روسيا “لن تقطع تواصلها” مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة قانونياً جراء العقوبات الجديدة، موضحاً أنه “سيتم فعل كل شيء حتى لا تتأثر مصالح الروس بأي شكل من الأشكال”.

وأعلن أن الإدارات المعنية “ستقدم للقيادة الروسية مشروع عقوبات للرد على القيود الجديدة على موسكو”، وهذا ما أكدته وزارة الخارجية الروسية بقولها إن “موسكو بدأت بالفعل بإعداد الرد على العقوبات الأميركية الجديدة”.

يذكر أن وزارة الخزانة الأميركية أدرجت، أمس الثلاثاء، 7 مسؤولين روس على قائمة العقوبات بسبب قضية نافالني. وذلك بعد يوم من فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على 4 مسؤولين روس كبار في سلطات العدالة وإنفاذ القانون.

كذلك فرضت واشنطن عقوبات على 14 كياناً روسياً “على صلة بإنتاج أسلحة بيولوجية وكيميائية”، بناءً على تقييم أجهزة الاستخبارات الأميركية التي زعمت استخدام غاز الأعصاب لتسميم نافالني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى