الأخبار

مواجهات ليلية بين أهالي يافا وشرطة الاحتلال لتجريفها مقبرة اسلامية

تجدّدت المواجهات، الليلة الماضية، بين شبّان في مدينة يافا والشرطة الصهيونية، احتجاجا على تجريف مقبرة الإسعاف الإسلاميّة.

وأفادت مصادر إعلامية بإنّ الشبان أحرقوا حاويات نفايات وأغلقوا شارعا رئيسا في المدينة أمام حركة السّير وأطلقوا الألعاب الناريّة، وردّت شرطة الاحتلال بمزيد من الاستفزازات، فأغلقت شارع “ييفت” الرئيسي وعددا من الشّوارع الأخرى، ونشرت قوّات حرس الحدود في الأحياء الرئيسيّة وفي الأزقّة.

منذ أيام، تعيش يافا أجواء غاضبة؛ إثر تجريف المقبرة الاسلامية في المدينة، وردّ الشرطة الصهيونية على احتجاجات الأهالي بالعنف والاعتقالات، حيث اعتدت على تظاهرة احتجاجيّة الثلاثاء الماضي واعتقلت 4 شبان، كذلك احتشد، أمس الجمعة، أهالي يافا لصلاة الجمعة في خيمة الاعتصام قرب مقبرة الإسعاف، وخرج، بعد الصلاة، الأهالي في مظاهرة بمركز مدينة يافا، وسط تحشيد شُرَطيّ وتأهب صهيوني لقمع المتظاهرين.

بدورها، أعلنت لجنة الدفاع عن مقبرة الإسعاف، أنها اتخذت سلسلة من القرارات للتعبير عن رفض أهالي يافا لأعمال التدنيس والاعتداءات على المقبرة، منها “مقاطعة كاملة لأي تعامل مع البلدية وأذرعها ولأي تعامل مع الشرطة.

وأضافت اللجنة في بيان صدر عنها عقب المظاهرة، أنها ستعمل على “استئناف التحركات القضائية” لإفشال مخطط البلدية المتعلق بنبش وتجريف المقبرة، وإقامة خيمة اعتصام بجوار مقبرة الإسعاف.

وأشار عدد من أهالي يافا إلى أن الجرافات بدأت بتجريف ونبش المقبرة تمهيدا لنقل عظام الموتى إلى مكان آخر غير معروف، وذلك بهدف إقامة مشروع استيطاني على أرض المقبرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى