الأخبار

منظمات فلسطينية في أميركا تدعو إدراة بايدن إلى إدانة “إسرائيل” لاغتيالها أبو عاقلة

دانت العديد من المنظمات الإسلامية في الولايات المتحدة الأميركية اغتيال الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة على

يد قوات الاحتلال الإسرائيلي بدم بارد، وهي تقوم بواجبها الصحافي، على الرغم من العلامة الصحافية التي ترتديها أثناء

قيامها بواجبها لنقل الحقيقة إلى العالم.

وقدّمت منظمة “المسلمون الأميركيون من أجل فلسطين”، في بيان، تعازيها لأسرة الشهيدة أبو عاقلة، ولجميع العاملين

في قطاع الإعلام.

ودعت المنظمة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى “إدانة إسرائيل لقتلها الصحافية أبو عاقلة، وتقديم مرتكبي هذه الجريمة

إلى العدالة أمام المحاكم الأميركية”، مشيرةً إلى عدم ثقتها “بالمحاكم الصهيونية التي لا تعاقب المجرمين الصهاينة الذين

يقتلون الفلسطينيين”.

وأشارت المنظمة إلى أنّ تصريح الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس حول مقتل أبو عاقلة “غير كافٍ”.

ولفتت إلى أنّ “ردود الأفعال الصادرة عن المسؤولين الأميركيين مخجلة”، موضحةً أنّ أبو عاقلة “قُتلت بدم بارد من قِبل كيان

يأخذ سنوياً مليارات الدولارات من الضرائب التي يدفعها الأميركيون”.

وشددت المنظمة على ضرورة “وضع حد للمظالم الإسرائيلية”.

بدورها، عبرت منظمة “الحملة الأميركية من أجل حقوق الفلسطينيين”، في تغريدة في “تويتر”، عن تعازيها لأسرة الشهيدة

أبو عاقلة.

اقرأ المزيد: أمير قطر يصل إلى إيران ويلتقي رئيسي

من جهته، دعا نهاد عوض، المدير التنفيذي لـ”مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية”، الإدارة الأميركية إلى “إدانة إسرائيل”.

وقال عوض: “ندين مقتل أبو عاقلة، ونطالب الرئيس بايدن بإدانة هذه العملية”، مضيفاً أنّ “القوات الاسرائيلية استهدفت

الصحافيين بكثافة خلال السنوات الأخيرة”.

وأمس الأربعاء، دانت السلطة والفصائل الفلسطينية اغتيال أبو عاقلة، وطالبت المجتمع الدولي بمحاسبة الاحتلال على

هذه الجريمة التي وصفتها بـ”اليوم الأسود” للصحافة في العالم.

وصدرت تنديدات من دول عديدة باغتيال أبو عاقلة، ووجهت دعوات إلى محاسبة الاحتلال على هذه الجريمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى