أسرىالأخبارالأخبار البارزةفلسطين

مصلحة السجون تتنصل من اتفاقها مع الحركة الأسيرة وتعيد إجراءاتها القمعية

وموجة تصعيد مقبلة

أفاد مركز حنظلة للأسرى والمحررين، بأن إدارة مصلحة السجون تنصلت من اتفاقها مع الحركة الأسيرة، وأعادت الإجراءات القمعية السابقة، وبدأت في إغلاق الكانتينا والمغسلة، صباح اليوم الخميس.

وأوضح المركز، في تصريحات له، أن الساعات القادمة ستكون مقبلة على تصعيد من الحركة الأسيرة في حال استمرت إدارة مصلحة السجون في تصعيدها.

وكان مركز حنظلة المختص بشؤون الأسرى والمحررين الأحد الماضي، قال إنّ قيادة الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال تتخوف من تراجع إدارة السجون عن الاتفاق المُبرم معها.

ونقل حنظلة عن مصدر قيادي في السجون تخوف قيادة الحركة الأسيرة أن تتراجع إدارة السجون عن اتفاقها، مشيراً إلى أنّ هذا ما عبرت عنه الآن إدارة السجون عبر جلسات الحوار القائمة والمماطلة بحل قضية أسرى الجهاد الإسلامي.

يذكر أنّ قيادة الحركة الأسيرة كانت قد أعلنت تصعيد خطواتها الاحتجاجية في وجه إدارة السجون.

وقررت الحركة الأسيرة حينها التصعيد في وجه إدارة السجون التي تواصل عمليات التنكيل بهم وقمعهم وعزلهم والبطش بهم على أيدي وحداتها القمعية في مختلف السجون، من خلال الإعلان عن أكبر حملة للإضراب عن الطعام في كافة السجون تبدأ بإضراب 1380 أسيراً، قبل أن تُعلن تعليق خطواتها بعد أن رضخت إدارة السجون لمطالب الحركة. بحسب ما ذكرت هيئة شؤون الأسرى حينها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى