الأخبار البارزة

مصادر تكشف الملفات التي بحثها الوفد المصري مع حماس.

كشفت مصادر الملفات التي بحثها الوفد الأمني المصري مع حركة حماس في أول لقاء بين الطرفين بعد انتهاء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في الأيام الماضية.

وأوضحت المصادر أن اللقاء بين الطرفين كان باهتًا بسبب المقترحات التي تم طرحها من الوفد الأمني المصري على حركة حماس، مؤكدة أن آلية دخول أموال اعادة اعمار غزة إلى القطاع بعد العدوان الاسرائيلي حازت على نسبة عالية من النقاش بين الطرفين.

وأشارت المصادر إلى أن الجانب المصري اقترح دخول أموال اعادة الاعمار عن طريق “السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية” باعتبارها “الجهة الشرعية للفلسطينيين” في نظر العالم.

وبين أن الملف الأخر كان النقاش يدور فيه حول تثبت التهدئة مع “الاحتلال” و استمرار متابعة تنفيذ وقف اطلاق النار في الميدان.

يُشار إلى أن الوفد الأمني المصري وصل إلى قطاع غزة ظهر اليوم الأحد 23/5/2021 عبر معبر ايرز “بيت حانون ” ثم غادر بعد ظهر اليوم إلى رام الله للقاء السلطة الفلسطينية وقد يعود مرة أخرى إلى قطاع غزة.

وضمّ الوفد المصري، لأوّل مرّة، مسؤولاً من رئاسة الجمهورية، بتكليف من الرئيس عبد الفتاح السيسي، إلى جانب أحمد عبد الخالق، مسؤول ملفّ فلسطين في جهاز المخابرات العامّة، وهو ما ترى فيه الفصائل إشارة إلى جدّية كبيرة من قِبَل المصريين، بالإضافة إلى الموقف الإيجابي الذي تبدي فيه القاهرة دعمها لشروط المقاومة المتعلّقة بإيجاد ضمانات حول مدينة القدس وعدم تغيير الواقع فيها.

وكان الاحتلال الصهيوني شن عدواناً واسعاً على قطاع غزة لـ11 يوماً، بعد أن ردت فصائل المقاومة على الاعتداءات الإسرائيلي في المسج الأقصى المبارك وحي الشيخ جراح بالقدس، حيث استشهد خلال العدوان 279 شهيدا، بينهم 69 طفلا، و40 سيدة، و17 مسنا، فيما أدى إلى أكثر من 8900 إصابة، منها 90 صُنفت على أنها “شديدة الخطورة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى