الأخبارفلسطين

مستوطنون يهاجمون مناطق في بيت لحم والخليل

الأهالي يتصدون لهم

أفادت وكالة الأنباء الرسمية (وفا) بأنّ مستوطنين هاجموا، اليوم السبت، متنزها للأطفال في تجمع لعائلة النواجعة، أقامته منظمة العمل ضد الجوع قرب قرية سوسيا شرق يطا جنوب الخليل.

ونقلت الوكالة عن منسق اللجان الشعبية والوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان راتب الجبور قوله إنّ أكثر من 200 مستوطن هاجموا المتنزه الذي أنشأته منظمة العمل ضد الجوع، لصالح الأطفال في التجمعات السكنية شرق يطا، وحاولوا تحطيم الألعاب الموجودة فيه، حيث تصدى لهم الأهالي ودار عراك بالأيدي، لافتة إلى أنّ جيش الاحتلال “الإسرائيلي” وفر الحماية للمستوطنين، وأعلن المنطقة عسكرية مغلقة.

وفي بيت لحم، تصدى مواطنون لمستوطنين هاجموا قاطفي الزيتون في منطقة رخمة، وحاولوا منعهم وإجبارهم على مغادرة أراضيهم، ولكن تصدي المواطنون لهم حال دون ذلك، بحسب الوكالة.

وتشهد قرى الضفة المحتلة تصاعداً في الاعتداءات والهجمات التي يُنفّذها المستوطنون بحق الفلسطينيين وأراضيهم وممتلكاتهم، في ظل اتّباع سلطات الاحتلال وقضائه سياسة التعامي عن هذه الانتهاكات، فتبدأ وتنتهي بدون أيّة محاسبة أو عقاب، لكن تزداد وتيرة هذه الهجمات كل عام بالتزامن مع موسم الزيتون، إذ يتعمّد المستوطنون تخريب الأراضي واقتلاع الأشجار ومنع المزارعين من قطف المحصول، والاعتداء عليهم، إضافة إلى سرقة ثمار الزيتون. في حين تتعالى دعوات شعبية وفصائلية  مطالبة بتوفير الحماية لهؤلاء المزارعين، خلال عملهم في أراضيهم، وتعزيز صمودهم في وجه العدوان الصهيوني، إضافة إلى تأمين الأراضي والمحصول من التخريب والسرقة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى