فلسطين

مستوطنون يعيدون بناء بؤرة استيطانية جنوب نابلس

أعاد مجموعة من المستوطنين، اليوم الأحد، بناء بؤرة استيطانية جديدة على أراضي قرية اللبن الشرقية، جنوب

نابلس بالضفة المحتلة، للمرة الثالثة في غضون شهر.

وذكرت مصادر محلية، أنّ عشرات المستوطنين شرعوا فجرًا في نصب أخشاب رفعوا فوقها علم كيان الاحتلال الصهيوني

في المكان الملاصق لمستوطنة “معالي ليفونه”، المقامة على أراضي بلدتي اللبن الشرقية، وسنجل، شمال رام الله.

وللتوضيح  البؤرة الجديدة التي يُصر المستوطنون على انشائها تقع في منطقة حيوية وهامة يطلق عليها “الجنينة”

التي يمر منها شارع نابلس – رام الله القديم، والمعروف باسم “منعطفات اللبن”.

وفي سياق متصل، أفادت مصادر محلية، اليوم الأحد، بأنّ قوات الاحتلال الصهيوني أصابت عامل بالرصاص، وآخر بكسور

قرب حاجز ترقوميا العسكري غرب مدينة الخليل بالضفة المحتلة.

وبيّنت المصادر، أنّ قوات الاحتلال أطلقت الرصاص صوب مجموعة من العمال، لدى محاولتهم الوصول إلى مكان عملهم

في الداخل المحتل عام 48.

وأوضحت أنّ قوات الاحتلال أصابت أحد العمال (26 عامًا) بعيار ناري في القدم، وآخر (23 عامًا) بكسور ورضوض جراء

اعتدائهم عليه، وتم نقلهما إلى مستشفى الخليل الحكومي، حيث وصفت اصابتهما بالمتوسطة.

هذا وتهاجم سلطات الاحتلال العمال بشكلٍ شبه يومي، كما تفرض عليهم غرامات مالية باهظة وكفالات، وذلك

رغم ما يواجهونه من أوضاع اقتصادية ومالية صعبة، إضافة إلى اعتقال عددٍ منهم دون أسبابٍ تذكر وتحكم عليهم بالسّجن

الفعلي في بعض الحالات والتي قد تصل لسنوات، فيما عمل الاحتلال على تطوير أدوات السيطرة والرقابة على العمال،

من خلال أخذ بصمات الاصبع والعين والوجه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى