أسرىالأخبار البارزةفلسطين

“مركز فلسطين”: الأسرى المرضى يتعرضون للموت البطيء في سجون الاحتلال

حذّر مركز فلسطين لدراسات الأسرى، في بيان، من الخطورة الحقيقية على حياة الأسرى المرضى في سجون الاحتلال،

في ظل استمرار سياسة الإهمال الطبي بحقهم، مشيراً إلى أنّ العشرات منهم قد يكون مصيرهم الوفاة داخل السجون،

في حال لم يفرج عنهم، أو تقدّم لهم الرعاية الطبية الحقيقية.

ووصف مدير المركز رياض الأشقر الأسرى المرضى، من ذوي أصحاب الأمراض الصعبة في سجون الاحتلال وعددهم ما يزيد

على 160 أسيراً، بأنّهم “شهداء مع وقف التنفيذ”، ويتعرضون للموت البطيء، في ظل معاناتهم من ظروف صحية خطرة

للغاية، وعدم تقديم أي رعاية طبية أو علاج مناسب لهم، ما قد يؤدى بهم الى الموت في أي لحظة.

وأوضح الأشقر أنّ هناك ما يزيد على 700 أسير مريض في سجون الاحتلال، منهم 160 أسير يعانون من أمراض مصنفة

خطرة بما فيها السرطان، والفشل الكلوي، واعتلال القلب، وضمور العضلات وانسداد الشرايين، والسكري، والضغط،

وغيرها من الأمراض، لافتاً إلى تصاعد أعداد الأسرى المصابين بأمراض خطرة.

وأوضح الأشقر أنّ غالبية الأسرى الفلسطينيين يواجهون مشكلة في أوضاعهم الصحية، نظراً إلى تردي ظروف احتجازهم في سجون الاحتلال، سواءً خلال فترة التحقيق حيث يحتجز المعتقلون في زنازين ضيقة لا تتوفر فيها أدنى مقومات الصحة العامة، أو بعد نقلهم إلى السجون حيث لا تتوفر طواقم طبية متخصصة.

واتهم  الأشقر الاحتلال بممارسة عمليات قتل جماعي للأسرى المرضى، عبر تركهم فريسة سهلة للأمراض التي تنهش أجسادهم، إذ أدى التأخير المتعمّد في إجراء بعض الفحوصات والتحاليل الطبية، والعمليات الجراحية، إلى استفحال المرض في أجساد الأسرى.

وقبل نحو  عام، وثّقت هيئة الأسرى في تقرير أبرز الحالات المرضية داخل السجون الإسرائيلية، وقالت إنّ حوالى 700 أسير مريض بينهم 350 يعانون من حالات صعبة، ومن ضمنهم 10 أسرى مصابين بأمراض مميتة.

اقرأ المزيد: الفلسطينيون يتصدون للاحتلال في جنين.. واستشهاد شاب في المواجهات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى