الهيئة القيادية

مرايا الدولية تطلق العدد الخاص عن “الإمام الخميني” قدس سره

شارك وفد جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية برئاسة د. محمد البحيصي في الحفل الذي أقامته مجلة مرايا لبنان الدولية لإطلاق عدد خاص عن الإمام الراحل الخميني قدس سره مساء الأربعاء 6 كانون الأول في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق بمشاركة شخصيات سياسية وإعلامية وثقافية واجتماعية ودينية وحشد من المدعوين.
وتضمن العدد حوارات ومقابلات خاصة مع شخصيات إيرانية وعربية وعالمية بعضها عايشت الإمام الخميني أو تأثرت به تحدثت فيها عن آثار ومناقبية شخصية الإمام الراحل، إضافة إلى كلمات ألقاءها بعض الحضور بدأت بكلمة سفير إيران في دمشق جواد تركابادي الذي دعا إلى الوقوف صفا واحدا في مواجهة الأعداء مشيراً إلى أن ذكرى الإمام الراحل الخميني ستبقى خالدة لما قام به من عمل عظيم فهو دلنا على الطريق بالتمسك بالوحدة من أجل تحرير القدس وفلسطين، كما أكد على أن قرار الرئيس الأمريكي نقل سفارة بلاده إلى القدس “باطل” مؤكدا أن تحرير فلسطين “قريب”.
من جانبه لفت المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدرالدين حسون إلى محاولات تدمير سورية بسبب احتضانها المقاومة مؤكدا أن سورية ستنتصر وستبقى لأنها مقاومة وفيها “عمود رسالات السماء”، وأشار إلى أن بعض الانظمة العربية والخليجية تعادي فكر المقاومة وتعمل على تدميره والتطبيع مع العدو والتنازل عن الحقوق العربية ومنها حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته وعاصمتها القدس.
وبين المفتى حسون أن إساءة البعض للعروبة والإسلام ليس معناه أن نتخلى عنهما بل يجب أن نعمل بجد وإخلاص على التمسك بهما مؤكدا أن كيان الاحتلال الإسرائيلي” سيزول فى نهاية المطاف من هذه المنطقة عبر المقاومة وتضحيات الشرفاء المدافعين عن حقوق الشعب الفلسطيني”.
ونوه المفتي حسون بمناقب الإمام الخميني وتسامحه وجهوده في توحيد المسلمين ودفاعه عن القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني.

بدوره الشيخ يوسف الناصري المتحدث الرسمي باسم حركة النجباء العراقية أوضح أن الانضمام إلى المقاومة كان بهدف محاربة الإرهاب التكفيري، مؤكداً أننا على أبواب الانتصار على الإرهاب وأن دولنا ستعود أفضل ممن كانت.
وأشار الإعلامي فادي بودية رئيس تحرير مجلة مرايا لبنان الدولية إلى مشاركة شخصيات من اثنتي عشرة دولة في العالم في الإصدار الخاص عن الإمام الخميني كاشفا أنه يجرى العمل مع نهاية فصول المشروع التكفيرى على إنجاز إصدار إعلامي يوثق انتصار محور المقاومة من سورية إلى العراق ولبنان فايران وروسيا.
وتخلل الحفل أفلام ومقاطع فيديو توثق جانبا من حياة الإمام الخميني الحافلة وخطبه في مناسبات عدة وأثره البارز في مرحلة تاريخية نقلت إيران إلى مصاف الدول المؤثرة إقليميا ودوليا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى