الأخبار

مخاوف فلسطينية من انهيارات في الأقصى بعد سقوط صخرة من حائط البراق

عبَّر الفلسطينيون عن مخاوفهم إزاء مستقبل المسجد الأقصى، وذلك بعد سقوط حجر صخري ضخم من حجارة حائط البراق الذي يشكل، سور المسجد الأقصى، من جهته الجنوبية الغربية.

وعقب الحادثة منعت سلطات الاحتلال مختصي ومهندسي دائرة الأوقاف الإسلامية من الدخول للموقع للتحقق وفحص ما يجري.

وأثار سقوط هذا الحجر الذي يصل وزنه الى مئة كيلوغرام، حفيظة الأوقاف الإسلامية المسؤولة عن إدارة المسجد الأقصى، وخشيتها من أن تتبعه انهيارات أخرى، نتيجة حفريات الاحتلال الجارية في محيطه.

ونقلاً عن وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) بأنَّ الحجر سقط من الجهة التي شهدت هدم «الخانقاة» الفخرية بجرافات “إسرائيلية” في العام 1969، كما شهدت العدوان على تلة المغاربة لإزالتها منذ عام 2007، فيما تنشط تحتها حفريات لجمعية «إلعاد» العبرية، التي تحاول وصل حفرية «الطريق الهيرودياني» في سلوان جنوب المسجد الأقصى بشبكة «أنفاق حائط البراق» تحت سور الأقصى الغربي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى