الأخبار

محكمة العدو ترفض الاستئناف على الاعتقال الإداري للأسير القيق

كشف رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين “عيسى قراقع” بأن “المحكمة العسكرية في سجن “عوفر” رفضت الاستئناف الذي تقدم به محامو الأسير الصحفي محمد القيق لإلغاء اعتقاله الإداري التعسفي، وثبتت اعتقاله لمدة 6 شهور في ظل تواصل إضرابه المفتوح عن الطعام منذ 24/11/2015″.

وقال قراقع في بيان صحفي اليوم السبت، إن “رفض محكمة العدو الاستئناف يعني وجود نوايا انتقامية تجاه الأسير القيق، وعدم مبالاة بحالته الصحية التي تدهورت إلى درجة الخطر الشديد”.

كما اتهم محاكم العدو بإضفاء غطاء شرعي على قرارات المخابرات “الإسرائيلية” الشريكة في الوضع المأساوي الذي آلت إليه صحة القيق، وأنها تفتقد لكل إجراءات المحاكمة العادلة، مشيرا إلى “احتمال التوجه للمحكمة العليا الإسرائيلية للمطالبة بالإفراج عنه لأسباب صحية”.

وأوضح أن “اعتقال القيق يعتبر اعتقالاً تعسفياً، والنيابة الإسرائيلية لم توجه أي تهمة محددة له تستوجب اعتقاله، واستندت إلى ما يسمى المعلومات السرية الاستخبارية”.

هذا و أضاف: “أن الصحفي القيق الذي يقبع في مستشفى العفولة، مقيد على السرير، ودخل في حالة الخطر الشديد بسبب استمرار إضرابه عن الطعام، وهو يواصل ذلك وليس عنده أي مطلب سوى الحرية وإلغاء اعتقاله الإداري رافضا أي مساومة على ذلك”.

وذكر أن “حياة القيق على مفترق طرق، ويجب ممارسة الضغط أكثر على كافة المستويات لمنع جريمة قد ترتكب بحقه”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى