الأخبار

محاكاة عسكرية لمواجهة مع الصين: أضرار واشنطن فادحة!

عالمي

نفّذ خبراء عسكريون وأمنيون أميركيون 24 عملية محاكاة (Simulation) لمواجهة عسكرية بين الصين من جهة، والولايات المتحدة واليابان وتايوان من جهة أخرى.

وتوصّل الخبراء إلى نتيجة واحدة على الشكل الآتي: “ستكون هناك أضرار بالغة لموقع الولايات المتحدة الأميركية لسنوات

طويلة، إضافة إلى وجود اقتصاد مدمر في تايوان، فضلاً عن فقدان عشرات السفن ومئات الطائرات وعشرات الآلاف من الجنود”.

أما في الجانب الآخر، فقد أظهرت المحاكاة تكبّد الصين خسائر ضخمة تصل إلى حد زعزعة استقرار حكم الحزب الشيوعي الحاكم.

أدار المحاكاة مركز الدراسات الدولية والإستراتيجية “CSIS” بإشراف مباشر من 3 خبراء في مجال الأمن الدولي وكلية الدراسات البحرية.

ولئن استطاعت الولايات المتحدة وحلفاؤها صدّ “الغزو” الصيني البرمائي المفترض لتايوان، إلا أن الأثمان التي أسفرت عنها

المواجهة العسكرية في سيناريوهاتها المختلفة بدت أكبر بأشواط من نتيجتها النهائية التي أفشلت “الغزو” الصيني.

وفي التفاصيل، استندت المحاكاة إلى الاحتمالات المرتفعة لحصول مواجهة عسكرية، بما أن “الصين تواصل تعزيز جيشها وتحتفظ بالحق باستخدام القوة” في تايوان.

وبحسب المحاكاة الأميركية، سيدوم القتال نحو 4 أسابيع، تفقد خلالها واشنطن مئات الطائرات وحاملتين عملاقتين و20

قطعة بحرية كبيرة، إضافة إلى تدمير القاعدة العسكرية الأميركية الإستراتيجية في جزيرة غوام.

اقرأ المزيد: نادي الأسير: 8 أيام تبقت على حرية الأسير ماهر يونس

وستؤدي المواجهة العسكرية الصينية الأميركية إلى جرّ اليابان حكماً إلى الحرب وتعرّض قواعدها العسكرية للهجوم، وسيعاني الاقتصاد التايواني أضراراً فادحة.

وقدّرت المحاكاة خسارة الصين عشرات الآلاف من الجنود، فضلاً عن تعرض نحو 100 قطعة عسكرية بحرية صينية للتدمير الجزئي أو الكلي.

وفي حين أشارت المحاكاة إلى احتمال تطور المواجهة لتصل إلى حدود التصعيد النووي، فإنها لم تتناول تفاصيل هذا السيناريو بالتحديد.

ونظراً إلى ارتفاع كلفة الحرب على الولايات المتحدة سياسياً وعسكرياً، أوصى الخبراء في ختام المحاكاة بتعزيز الردع

العسكري “على الفور” بهدف تجنب الحرب، من خلال “تشديد القواعد والعمل مع الحلفاء، وخصوصاً اليابان، من أجل خيارات

إضافية ومواصلة جعل قواتها أكثر قابلية للنجاة، وشراء المزيد من الصواريخ البعيدة المدى، وخصوصاً الصواريخ المضادة للسفن، لأن بعض المخزونات منخفض للغاية”.

ونصح الخبراء تايوان بـ”نشر المزيد من الصواريخ المضادة للسفن المتنقلة، وبناء جيش مؤهل بالكامل وذي قدرة عالية، والإنفاق بنحو أقل على السفن والطائرات الباهظة الثمن والضعيفة”.

وإن كانت المحاكاة لا تعالج احتمالات حصول السيناريوهات فعلياً، فإنها تعبر أيضاً عن مستوى القلق الأميركي من أي مواجهة

مع الصين، علماً أن عام 2026 حدد كموعد محتمل لحصول المواجهة المفترضة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى