فلسطين

مجموعات “عرين الأسود” تشتبك مع قوات الاحتلال في نابلس

أعلنت مجموعات “عرين الأسود” فجر اليوم الأربعاء، بأنّ مجموعاتها “قامت الليلة بالتصدي لاقتحام قوات الاحتلال والاشتباك معها في المنطقة الشرقية لمدينة نابلس”.

واستشهد فجر اليوم الشاب مهدي حشاش متأثراً بجراحه الخطيرة التي أصيب بها، خلال اقتحام قوات كبيرة من جيش

الاحتلال برفقة جرافة عسكرية، مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة لتأمين اقتحام أعضاء كنيست لقبر يوسف.

وأطلق مقاومون النار بكثافة على قوات الاحتلال في مخيم بلاطة وشارع عمان شرقي المدينة، فيما اندلعت مواجهات

عنيفة مع عشرات الشبان، وأطلق الجيش النار والغاز المسيل للدموع.

وشارك في هذا الاقتحام المحدود لقبر يوسف أعضاء كنيست من حزبي “الصهيونية الدينية” و”القوة اليهودية”، وعدد من

الحاخامات وقادة المستوطنين، حيث تم الاقتحام باستخدام آليات الاحتلال وبحماية مشددة، ولم تستخدم الحافلات.

وفي سياق متصل، استشهد الشاب مهدي محمد حشاش (18 عامًا)، فجر اليوم الأربعاء، جراء إصابته خلال تصديه لقوات الاحتلال الصهيوني في مخيم بلاطة شرق نابلس.

وأوضحت مصادر طبية، أن الشاب حشاش تعرض لإصابة خطيرة استشهد على إثرها بعد وقت قصير من وصوله مستشفى رفيديا.

وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال قد اقتحمت مخيم بلاطة ومحيطه، وسط اشتباكات مسلحة عنيفة مع مجموعات

المقاومة، وخلال العملية، سعت القوات لتأمين اقتحام مجموعة من أعضاء الكنيست من حزبي الصهيونية الدينية، والقوة

اليهودية، والحاخامات وقادة المستوطنات إلى ما يعرف بـ “قبر يوسف”.

وأصيب 3 مواطنين بالرصاص المطاط، و57 بالاختناق خلال مواجهات عنيفة اندلعت في محيط “قبر يوسف” ومخيم بلاطة،

فيما تعرضت قوات الاحتلال لإطلاق نار من داخل ومحيط مخيم بلاطة وبعض الشوارع والمناطق.

اقرا المزيد: التوتر الروسي-الإسرائيلي يتصاعد.. هل يضبط نتنياهو أم يدفعه إلى الهروب نحو الأمام؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى