الأخبار

مجلس الدوما: واشنطن خلقت ظروفاً لتشكيل مجموعة جديدة للدول الكبرى

أكّد رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين، أنّ الولايات المتحدة خلقت ظروفاً تشكل فيها روسيا والدول

الأخرى الساعية للحوار المتساوي بالفعل “مجموعة ثماني كبرى جديدة”.

وكتب فولودين عبر صفحته في “تلغرام”: “خلقت الولايات المتحدة بأيديها الخاصة ظروفاً للدول الراغبة في بناء حوار

متساوٍ وعلاقات متبادلة المنفعة بالفعل لتشكيل مجموعة ثمانية كبرى جديدة مع روسيا”.

وعبّر رئيس مجلس الدوما الروسي عن اعتقاده بأنّ اقتصادات كل من الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وبريطانيا وفرنسا

وإيطاليا وكندا تواصل المعاناة من العقوبات التي فرضتها على روسيا، إذ سجّلت الولايات المتحدة انخفاضاً في ناتجها

الداخلي الإجمالي في الربع الأول من العام الجاري بمقدار 1,5%، فيما بلغ التضخم 8,6%، وهو أكبر زيادة منذ كانون

الأول/ديسمبر عام 1981.

وأوضح أنّ إنشاء نقاط نمو جديدة في العالم وقع بسبب قطع العلاقات الاقتصادية القائمة من قبل واشنطن وحلفائها، مضيفاً

أنّ “مجموعة تتكون من 8 دول لا تشارك في حروب العقوبات، وهي الصين والهند وروسيا وإندونيسيا والبرازيل والمكسيك

وإيران وتركيا، تتجاوز من جهة ناتجها الداخلي الإجمالي المجموعة القديمة بمقدار 24,4%”.

كذلك، أعرب عن اعتقاده بأنّ الولايات المتحدة “لا تزال تخلق التوتر في العالم”، مشيراً إلى أنّ واشنطن تعمل ما بوسعها

“لحل مشاكلها على حساب الدول الأخرى، الأمر الذي سيؤدي حتماً إلى فقدان هيمنتها على العالم”.

وتحدث رئيس مجلس الدوما الروسي، في وقتٍ سابق، عن تبعات الحزمة السادسة من العقوبات التي فرضها مجلس

الاتحاد الأوروبي على بلاده، مؤكّداً أنّ من الممكن تعويض الخسائر التي ستنجم عن الحظر المحتمل لتصدير النفط

الروسي إلى أوروبا.

وقال: “عند تحليل الحزمة السادسة من العقوبات الأوروبية، إضافةً إلى القرارات السابقة لبروكسل وواشنطن، يمكننا أن

نستنتج أنّ ترسانة الوسائل للحد من تنمية بلدنا قد استنفدت”.

اقرأ المزيد: الوسيط الأميركي يزور لبنان لبحث قضايا الطاقة وترسيم الحدود

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى