الأخبارالأخبار البارزةالقدس

مجلس الإفتاء الأعلى يحذر من خطورة الحفريات غرب المسجد الأقصى

تزعزع أساسات الأقصى

حذر مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين من خطورة الحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الصهيوني جنوب غرب المسجد الأقصى المبارك.

وأوضح في بيان صحفي اليوم الخميس، أن آليات الاحتلال الصهيوني تقوم بأعمال حفر في باب المغاربة وساحة البراق، المؤدية لحارتي الشرف والمغاربة في القدس القديمة، والتي زادت وتيرتها في الفترة الأخيرة لتشمل أماكن متعددة في آن واحد، بهدف إقامة نفق أرضي بطول 159 متراً، يصل بين منطقة “حارة الشرف”، التي استُبدل اسمها بـ”حارة اليهود”، إلى بداية جسر باب المغاربة المؤدي إلى داخل المسجد الأقصى، الذي تستخدمه قوات الاحتلال والمستوطنون في الاقتحامات.

وأكد أن هذه الاعتداءات تأتي في إطار الانتهاكات المتواصلة بحق المقدسات والمعالم الأثرية والتاريخية الفلسطينية، وسياسة الاحتلال الهادفة إلى تغيير ملامح المدينة المقدسة وطمس ماضيها العربي والإسلامي، في محاولة فاشلة ومرفوضة لاستباحة كامل الأرض الفلسطينية.

وقال المجلس في بيانه، إن هذا المشروع يعتبر من أخطر المشاريع الصهيونية التي تضعضع أساسات المسجد الأقصى المبارك، وتؤثر بشكل مباشر في السور الغربي وجزء من السور الجنوبي للمسجد، وعلى بقية الساحات الغربية.

وعلى صعيد التهويد الجاري على قدم وساق في القدس، جدد مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين تأكيده على تحريم تسريب عقارات وأراضٍ في مدينة القدس أو أي أرض فلسطينية أخرى للاحتلال، ففلسطين أرض خراجية وقفية، يحرم شرعاً بيع أراضيها وأملاكها، أو تسهيل تمليكها للأعداء، فهي تعد من الناحية الشرعية من المنافع الإسلامية العامة، لا من الأملاك الشخصية الخاصة”، مشدّداً على أن البيع للاحتلال أو التسريب أو تسهيل التمليك

من خلال السماسرة المرتزقة، يعد خيانة عظمى للدين والوطن والأخلاق، وأن كل من يتواطأ مع هذه الجريمة هو متآمر على الأرض والقضية والشعب الفلسطيني، وباع نفسه للشيطان، وتجب ملاحقته على الأصعدة جميعها، والتبرؤ منه عائلياً، ليكون عبرة لكل من تسول له نفسه أن يتخلى عن شبر واحدٍ من هذه الأرض المباركة.

وعبر المجلس عن رفضه وإدانته الشديدين لقرار رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، السماح ببناء 2200 وحدة استيطانية في الضفة الغربية المحتلة، مبيناً أن هذا القرار يهدف لسرقة مزيد من الأرض الفلسطينية، وتقطيع أوصال الأراضي الفلسطينية، وعزل مناطقها بعضها عن بعض، مؤكدا أنّ الاستيطان جميعه غير شرعي وإلى زوال، ولن يتم السماح بشرعنة أي بناء استيطاني في الأرض الفلسطينية المحتلة.

وفي السياق ذاته؛ رفض المجلس مشاريع سلطات الاحتلال الصهيوني التهويدية للمسجد الإبراهيمي، حيث شرعت سلطات الاحتلال بعمل ممرات وساحات ومصعد لتسهيل اقتحام المستوطنين للمسجد الإبراهيمي في الخليل، ما يعني الاستيلاء على ما يقرب من (300) متر مربع أخرى من ساحات المسجد ومرافقه، ويشكِّل اعتداءاً صارخاً جديداً على ملكيَّة المسلمين الخالصة للمسجد الإبراهيمي، وانتهاكاً واضحاً للاتفاقات الدولية التي تكفل حماية الأماكن المقدسة، وحرية العبادة، ومن شأن ذلك أن يجرَّ المنطقة إلى مزيد من التوتُّر والتصعيد، مع التأكيد على أن مثل هذه المخططات الخبيثة لن تغيِّر من الحقِّ الثابت للمسلمين في مساجدهم وأوقافهم.

ونبه المجلس إلى أن سلطات الاحتلال تمنع مشاريع ترميم المسجد الإبراهيمي، كما تمنع إدخال المواد اللازمة لذلك، في إطار تنفيذها لخطط التوسع الاستعمارية والتهويدية على الأرض الفلسطينية بالقوة والطغيان، على درب حربها الشاملة التي تشنها على المقدسات الإسلامية في فلسطين، ضمن سعيها لفرض أوامر تهويدية وواقعية على الأرض المحتلة، داعياً إلى إعلاء الصوت الرافض لهكذا واقع مأساوي ومرير بكل السبل المشروعة، وعلى مختلف الأصعدة.

وفيما يتعلق بالأسرى؛ حمّل المجلس سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى المضربين عن الطعام في سجونها، داعياً إلى ضرورة تلبية حقوقهم الإنسانية، مستنكراً قرار سلطات الاحتلال بخصم مخصصاتهم المالية التي توفر لذويهم حياة كريمة من أموال الشعب الفلسطيني، معتبراً تلك القرصنة جريمة حرب، وطالب الجهات الدولية والمؤسسات الإنسانية والقانونية العالمية بمحاسبة سلطات الاحتلال على جرائمها واعتداءاتها على الأسرى الفلسطينيين في سجونها، وعلى حقوق الشعب الفلسطيني وممتلكاته.

وعلى الصعيد الداخلي؛ أكد المجلس ضرورة رص الصفوف، ونبذ الفرقة، وإعادة جوهر القضية الفلسطينية إلى الواجهة من جديد، مؤكداً أهمية الوحدة على درب إنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، داعياً القوى والفصائل والحركات الفلسطينية كافة إلى تغليب المصلحة الوطنية على المصالح الحزبية الضيقة.

وقدم المجلس تعازيه الحارة إلى شعبنا الفلسطيني وذوي الشهداء الذين ارتقوا إلى العلا في مختلف أنحاء الوطن الجريح، منوها بمكانتهم عند الله سبحانه وتعالى، ومؤكداً أن فلسطين تفخر بأبنائها الذين يقدمون الغالي والنفيس فداء لوطنهم ومقدساتهم وكرامتهم وحريتهم، سائلين الله العلي القدير أن يتقبلهم في عليين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.

جاء ذلك خلال عقد جلسة المجلس (198)، برئاسة المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، رئيس مجلس الإفتاء الأعلى الشيخ محمد حسين.

وتخلل الجلسة مناقشة المسائل الفقهية المدرجة على جدول أعمالها، وذلك بحضور أعضاء المجلس من مختلف محافظات الوطن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى