الأخبار

مجلس الأمن يعقد جلسة مفتوحة للنظر في الحالة الفلسطينية

من المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي جلسةً مفتوحةً، اليوم الثلاثاء، حول الحالة الفلسطينية.

ووفقًا لتريحات سابقة لمندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور، سيُقدّم المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، خلال الجلسة، إحاطةً باسم الأمين العام للأمم المتحدة، حول الأوضاع على الأرض في فلسطين، وما هو مطلوب من مجلس الأمن ليتحمّل مسؤوليته في حفظ الأمن والسلم الدوليين.

وأشار منصور إلى أنّ هناك مشاورات مكثفة من قبل أطراف عديدة مع طواقم الأمين العام للأمم المتحدة من أجل أن يُلبّي التقرير الذي من المقرر أن يُصدره مسألةَ “الحماية للسكّان المدنيّين في الأراضي المحتلة” من العدوان الصهيوني.

ولفت السفير الفلسطيني إلى أنّه جرى الاتفاق على تشكيل فريق من السفراء العرب في الأمم المتحدة، للالتقاء مع وكيل الأمين العام للشؤون السياسية، وذلك لمناقشة أفكار ومقترحات حول توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

جدير بالذكر أنّ مجلس الأمن أصدر عدّة قرارات مُلزِمة لصالح القضية الفلسطينية خلال العقود الماضية، أبرزها في ملفات  القدس  وعودة اللاجئين الفلسطينيين ووقف التغوّل الاستيطاني في الأراضي المحتلة. لم يتم تنفيذ أيٍّ من القرارات حتى اليوم، فيما يتصاعد البطش الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني والأرض والمقدّسات في كلّ مدن وقرى الوطن. في الوقت الذي تُطالب فيه الجهات الفلسطينية بأن يعمل مجلس الأمن على إيجاد آليات وإجراءات فاعلة لضمان تنفيذ قراراته وإلزام الكيان الصهيوني بتطبيقها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى