أسرىفلسطين

مجدداً.. نقل الأسير كايد الفسفوس للمستشفى بعد تدهورٍ خطيرٍ على صحته

المضرب منذ 85 يوماً

أعلن نادي الأسير الفلسطيني، مساء اليوم الخميس، أنّ “إدارة سجون الاحتلال نقلت الأسير كايد الفسفوس المضرب منذ 85 يوماً من جديد إلى المستشفى بعد أن طرأ تدهور خطير جديد على وضعه الصحي”.

في وقتٍ سابق، رفضت محكمة “عوفر” العسكرية الاستئناف المقدم من قبل هيئة شؤون الأسرى والمحررين للطعن بقرار الاعتقال الإداري الصادر بحق الأسير كايد الفسفوس الذي يواصل بجانب ستّة أسرى، الإضراب المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال، رفضاً للاعتقال الإداري.

ويُعاني الأسرى المضربون أوضاعاً صحية غاية في الصعوبة، ووضعهم يزداد سوءاً يوماً بعد يوم، حيث يعانون من نقص كمية الأملاح والسوائل بأجسادهم، والإعياء والإجهاد الشديدين، والصداع.

والأسير الفسفوس (32 عاماً)، من دورا في الخليل، أسير سابق اُعتقل عدة مرات، وكان آخر اعتقالاته في شهر تموز 2020 وهو متزوج وأب لطفلة اسمها جوان، وله ثلاثة أشقاء آخرون رهن الاعتقال، وهم: أكرم، ومحمود وحافظ، خاض إضراباً عن الطعام عام 2019، قبل اعتقاله كان يعمل موظفاً في بلدية مدينة دورا، واستأنف دراسته مؤخراً في جامعة الخليل، والتحق بدراسة علم الحاسوب بعد سنوات تعثرت دراسته خلالها بسبب الاعتقالات المتكررة.

يُشار إلى أنّ الإضرابات الفرديّة الرافضة للاعتقال الإداريّ مستمرة، جرّاء تصعيد سلطات الاحتلال في سياسة الاعتقال الإداريّ، وتحديداً منذ شهر أيّار الماضي، علماً أن غالبية الأسرى الإداريين هم أسرى سابقون أمضوا سنوات في سجون الاحتلال، ويبلغ عدد الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال نحو أكثر من 540 أسيراً.

واستخدمت هذه السياسة وبشكلٍ متصاعد منذ السنوات الأولى للاحتلال، وارتفعت أعداد المعتقلين الإداريين في السنوات الأولى على الاحتلال ثم انخفض بعد عام 1977، ثم عادت بالارتفاع في انتفاضتي عام 1987، وعام 2000، إضافة إلى عام 2015 فمع بداية (الهبة الشعبيّة) صعّد الاحتلال مجددًا من الاعتقال الإداريّ، وأصدرت سلطات الاحتلال في حينه (1248) أمر اعتقال إداريّ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى