شؤون دولية

ما هو سرّ ارتياح بايدن؟

اعلانه ارتياحه لنتائج الانتخابات ودعوته للتريث وعدم الاستعجال لم تأت من فراغ، فالمرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الاميركية جو بايدن بات قاب قوسين أو ادنى من اعلان فوز معزز بنتائج حقيقية عكس منافسه الرئيس الجمهوري دونالد ترامب الذي اعلن فوزاً لا يستند الى أي ادلة.

فبايدن المتقدم بفارق كبير على ترامب بمئتين واربعة وستين صوتا مقابل مئتين واربعة عشر لترامب بات بحاجة لستة اصوات فقط ليبلغ نصاب المئتين وسبعين صوتا المطلوبة للفوز بالاستحقاق الرئاسي.

وبحسب الارقام فان بايدن بات يمتلك بحكم الامر الواقع الاصوات المطلوبة للفوز، اذ انه متقدم في ولايتي اريزونا ذات الاحد عشر صوتا ونيفادا ذات الستة اصوات ما يوفر له سبعة عشر صوتا يتجاوز بها النصاب المطلوب.

واضافة الى ذلك يمكن لبايدن الحصول على عدة اصوات من ولايتي نبراسكا وماين غير الخاضعتين لقانون منح كامل الاصوات للفائز كما هو معمول به في سائر الولايات المتحدة بل ان كل مرشح سينال اصوات مؤيديه.

وبذلك فان التوقعات تشير الى احتمالية حصول بايدن على ما بين مئتين وخمسة وسبعين الى مئتين وثمانين صوتا في المجمع الانتخابي.

وعلى الجانب الاخر فان حضوض الرئيس الحالي دونالد ترامب بدأت تتضاءل شيئا فشيئا، اذ انه حتى في حال فاز باربع ولايات متبقية له هي نورث كارولينا وبنسلفانيا والاسكا وجورجيا فانه سيحصل على اربعة وخمسين صوتا ليصبح مجموع اصواته مئتين وسبعين فقط مقابل فرص مناسفه بايدن للحصول علی أصوات تتخطی النصاب.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى